الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تابعنا على فيس بوك تابعنا على تويتر
أهلا وسهلا بك في منتدى قرية بني حميل التابعة لمحافظة سوهاج ، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، و عندك استفسارات
يمكنك زيارة صفحة التعليمات
بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا نسيت كلمة السر اضغط هنا




زائر الرجاء الانتباه إلى ان المتصفح الاكسبلورر يسبب مشاكل كثيرة في تصفح المنتدى ومنها مشكلة البُطء الشديد في التصفح
 
لذا انصحك باستخدام المتصفح الفايرفوكس حيث انه الافضل واسرع متصفح على الاطلاق , لتحميل المتصفح اضغط هنـــــا





العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز



ابو منار
ايمن التمن
أعلام من بني حميل
المنتدى الإسلامي
 نُرحب بالعضو(ة) الجديد(ة) ( embabi ) وندعوة  للضغط هُنا 
المواضيع الأخيرة
KGO900GGFX فرن كلوجمان فرن غاز بلت ان 90 سم 91 لتر  الخميس ديسمبر 01, 2016 12:11 pm من طرف شيرى رى         افضل شركة كشف تسربات المياه عزل مائي وحرارى للاسطح والخزانات   الخميس ديسمبر 01, 2016 1:06 am من طرف rogina         KT905X مسطح كلوجمان بلت ان غاز أستانلس ستيل فى زجاج اسود 90 سم 5 شعلات  الإثنين نوفمبر 28, 2016 1:46 pm من طرف شيرى رى         الشيخ ياسين التهامى حفله بنجا 2013 اهوا الوجوه  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:59 pm من طرف ابو يحيي         فيلم الــقــفـــص 2016 مترجم كامل حصريا الاكشن والقتال المنتظر بشدة  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:58 pm من طرف ابو يحيي         ليلة عمي الشيخ محمد ابوالوفا عاشور العارف بالله ساقلته محافظه سوهاج3  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:24 pm من طرف ابو يحيي         شركة كشف تسربات المياه بدون تكسير عزل مائي وحرارى  الإثنين أكتوبر 17, 2016 6:37 pm من طرف عصام بدر         فيلم Total Reality (1997) كامل - Full Movie  الإثنين أكتوبر 17, 2016 5:18 pm من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج1  السبت أكتوبر 15, 2016 12:30 pm من طرف ابو يحيي         الشيخ احمد بعزق شريط مالك الملك كامل  السبت أكتوبر 15, 2016 12:51 am من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج2  السبت أكتوبر 15, 2016 12:48 am من طرف ridarifay         شفاط مطبخ المانى شفاطات كلوجمان الالمانية شفاطات بوتاجاز 90 سم  الإثنين أكتوبر 03, 2016 1:08 pm من طرف شيرى رى         بوتاجاز بلت ان غاز أستانلس ستيل 60 سم كود AS5275  الإثنين سبتمبر 19, 2016 12:42 pm من طرف شيرى رى         فرن كلوجمان اندرويد فرن كهرباء بلت ان 60 سم 12 وظيفة 72 لتر KO610ICX  الأحد سبتمبر 04, 2016 12:16 pm من طرف شيرى رى         شفاط مطبخ هرمى ماركة سيلفرلاين 90 سم 5 سرعات قوة شفط 750م3/س  الخميس سبتمبر 01, 2016 12:19 pm من طرف شيرى رى        

...... | 
 

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

.."https://i35.servimg.com/u/f35/14/75/40/08/notifi11.gif">
كاتب الموضوعرسالة
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 3:17 am      

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت


- 29 -
ربط شهر رمضان بالكعك والبسكويت والمِكسَّرات


لا شك أن الطعام بكافة أنواعه حلال , ما لم يرد النص بتحريمه , لأن الأصل في المطعومات الحِلّ , ما لم يَرد النص الصريح بالتحريم , قال الله تعالى : ﴿كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾( [297] ) ,وقال تعالى : ﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ ( [298] ) , لكن هذا الحِلّ لا يعنى التمادي فيه , ولكن كما قال النبي- r - : ( حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه , فإن كان لا محالة , فثلث لطعامه , وثلث لشرابه , وثلث للنفَس) , وقد يكون هذا الثلث المسموح بملئه من الحلال , إن وضعت فيه لقمة واحدة بغير نية صحيحة , يعاقب واضعها على ذلك , ولو كانت هذه اللقمة بنية التقوّي على معصية الله عز وجل , أوالتقوّي على الإشراك به سبحانه , فإن صاحبها في ذلك يبوء بالنار , وبئس المصير , لأنه سيُسأل عن عدم شكره لله عز وجل على رزق الله الذي سخره له , ومكنه منه , وإن ملء هذا الثلث المسموح بملئه من طعام حلال , دون نية صالحة , أو للعادة , كمن جاع فأكل , أو عطش فشرب , فإن مثله كمثل الحيوان , الذي يأكل للجوع , ويشرب للعطش , ومن هنا جاءت السفسطة القائلة:هل نأكل لنعيش , أم نعيش لنأكل ؟!
ونقول لهم : إن المؤمن يعيش لله , ويأكل لله , أكله عبادة , وعيشه عبادة , وشربه عبادة , ونومه عبادة , وكلامه عبادة , وسكوته عبادة , وحركته عبادة , وسكونه عبادة , فهو في كل أحواله يتقلب بين عبادات , ويصدق ذلك قول النبي- r - : ( عجباً لأمر المؤمن !! , إن أمره كله خير , وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن , إن أصابته ضراء , صبر , كان خيراً له , وإن أصابته سراء , شكر , كان خيراً له ) .
فالمؤمن إذا أكل , يأكل حلالاً , ليتقوّى به على طاعة الله عز وجل , وغير المؤمن يأكل الطعام , حتى ولو كان حلالاً , فإنه يعاقب عليه , قال الله تعالى : ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ﴾( [299] ) .
إذاً..
التمادي في الحلال مع عدم الشكر , وبالٌ على الإنسان , فليحرص المسلم على أن يأكل ما يفيده , في دينه وبدنه , على القدر المسموح به شرعاً .
ولقد شاع في عصرنا : إذا جاء شهر رمضان , وخاصة في العشر الأواخر منه , تبارت النساء في عمل ما يعرف (بالكعك والبسكويت) , وهما نوعان من الطعام الشعبي , الذي تجيده نسوة الريف والحضر , على السواء , تتعدد أشكاله , وألوانه , حسب ذوق , وخبرة , الصانعة !!
والكعك والبسكويت , حلال لا شك في ذلك , لأنه لا نص فيه بالحرمة , ولكن ارتباطه بشهر رمضان , يدخل تحت دائرة الإمعان في الشبع , وشدة التمسك بالدنيا , والحرص عليها , وعدم ترك فرصة للاستغناء عنها , حتى في شهر رمضان , حتى وإن كان في العشر الأواخر منه , ومعلوم لكل ذي عقل , أن شهر رمضان مدرسة , يتدرب فيه المسلمون على فنون الزهد , وأنواع المجاهدات النفسية , وفطمها عن شهواتها , فليس كل مرغوب مطلوب , ولا كل ما تشتهيه الأنفس تدركه , في شهر رمضان خاصة !!
إن المؤمن يَخزن من نفسه , وينهنهها , ويهدهدها , ويكفكفها عن غيِّها , حتى لا تأخذه إلى التهلكة , كما قال الله سبحانه وتعالى : ﴿إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾( [300] ) , وقال - r - : (.. والعاجز من أتبع نفسه هواها , وتمنى على الله ) .
وإن البسكويت والكعك , أو ما هو نحوهما , فضلاً عن كونه سَرَف , وتفاخر , وتكاثر , وعدم إخلاص , فإنه يرضي الشيطان , ويقهر أولياء الرحمن من المؤمنين الزاهدين , الذين لا يتنعمون في هذه الحياة الدنيا , فيكون ذلك دعوة لهم , وإغرائهم , إلى ترك زهادتهم , والخروج عن طبيعتهم , التي يتقربون بها إلى الله عز وجل , إلى مجاراة , ومحاكاة الذين تمادوا في الحلال , في غير وقت التمادي في الحلال .
إن شهر رمضان ليس للطعام والشراب والتفنن فيهما , لكنه للصيام , والقيام , وتلاوة القرآن , وصلة الأرحام , وجهاد النفس , والهوى , والشيطان , والدنيا , وجنود هذه الأربعة .
فيا معشر النساء- اللاتي شغلن أنفسهن , بتضييع الوقت , وميزانية البيت , بل ويصل إلى حد الاقتراض , وإرهاق الزوج , والتأثير على دخل الأسرة , بالسلب لا بالإيجاب , من أجل أن تتفاخر إحداكن , أمام أختها , أو صاحبتها , أو جارتها , أنها صنعت كذا وكذا من الكعك والبسكويت , وغير ذلك- اتقين الله , واعلمن أن أخواتكن من نساء العراق , ونساء فلسطين , والشيشان , وكشمير , لا يجدن الطعام الضروري , وأنتن تتبارين في التفريط , والإفراط , والتبذير , والإسراف , في غير الضرورة , إننا ننصحكن , أن تحتسبن ثمن هذا البسكويت والكعك لله , وتقدمنه طواعية لله , وأرسلنه إلى أخواتكن في العراق , وفى فلسطين , فإنهن في أمسّ الحاجة إلى كل مليم , تصرفنه في غير موضعه , وستُسألن يوم القمامة عما كنتن تعملن , واعلمن أن الله سبحانه وتعالى سوف يقبل منكن هذه الصدقة , ويُنميها لكم , أكثر من تنمية بنوك الأرض كلها مجتمعة , وتأكدن من قول الرسول- r - : ( اتق النار , ولو بشق تمرة ) , وكان النبي- r - يقول للنساء في كل عيد : ( يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار ) , فلتحاول كل منكن- ونحن معها- أن تنقذ نفسها من النار !!
هدانا الله وإياكن سواء السبيل , ورزقنا وإياكن القناعة التي تدخلنا الجنّة , وتبعدنا عن النار .
آمين .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


- 30 -
سلوكيات مرفوضة في وداع شهر رمضان


يذهب الناس في وداع شهر رمضان مذاهب شتى , على النحو الآتي :
q منهم من يقرع على النحاس , ويطبّل عليه كما في القرى , والعزب , والكفور , والنجوع , وأحياناً يفعله فُسَّاق المدن , وينظمه أرباب الهوى , وعبدة الآثام والفجور , ومحترفي الإجرام , وأصحاب السوابق الإجرامية , وذلك بأن يأتوا في آخر يوم من رمضان , وعند غروب الشمس فيفعلون ذلك , أو يأمرون أطفالهم بفعل ذلك , ويعلمونهم كلمات يقولونها عند القرع على النحاس , وتختلف هذه الكلمات من بلد إلى آخر حسب عقلية أهلها , زاعمين أن ذلك يطرد الشياطين التي هاجت في هذا الوقت لخروجها من السجن , وخلاصها من السلاسل والقيود التي كانت مقيدة بها في شهر الصوم . وإنا لله وإنا إليه راجعون !!
q ومنهم من يخص آخر يوم من قيام رمضان بما يعرف (بالتوحيش) عندهم لقولهم : « لا أوحش الله منك يا شهر رمضان , لا أوحش الله منك يا شهر القيام...» إلى آخر جهالاتهم
q ومنهم من يسمي آخر جمعة في رمضان بالجمعة اليتيمة , لأنها لا أخت لها بعدها في هذا الشهر , وهذه تسمية شيطانية ما أنزل الله بها من سلطان , ولكن كانوا على سنن آبائهم وأجدادهم سائرين.
q ومنهم من يخص نهار هذه الجمعة الأخيرة بزيارة القبور , ووضع الزهور , أو سعف النخيل , أو نحو ذلك عليها .
q ومنهم من يجعل إفطاره في آخر يوم من رمضان في القبور , فيصطحب أسرته ويأكلون ويشربون عند القبور .
وهذه كلها سلوكيات مرفوضة , رفضها الإسلام , وحارب أهلها !!
فالذين يعتقدون أن طرد الشيطان بالطبل والمزمار , أو بالقرع بالنحاس , أو نحو ذلك , هم والذين يعتقدون أن شفاء المرضى بالموسيقى سواء في عقولهم , فما كان شفاء أمة الإسلام فيما حُرِّم عليها , والموسيقى والمعازف تجلب الشياطين , لا تطردهم , لأن الشياطين يحبون الضوضاء , ويحبون الصخب , ويحبون المزابل والقاذورات , ويحبون الظلام والجهل , لأن ذلك كله يتناسب مع طبيعتهم , وما جبلوا عليه من سفهٍ وطيش , وتَمرُّدٍ على النظام والهدوء , والسكينة , بل العبث والإفساد شعارهم , وارتكاب الفواحش خلقهم , وإتيان المنكرات دينهم , فلا تكونوا أولياء لهم , وكونوا أولياء لله , قال تعالى : ﴿إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾( [301] ) , فإذا كنتم أولياء لله فلا تخافوا الشيطان , ولا تخافوا أولياء الشيطان , فإن كيد الشيطان وأوليائه أجمعين كان ضعيفاً ، ولا تخافوا إلا الله تعالى , والله يعصمكم منهم مادمتم معه في كل حين , تتقونه , وترجونه , وتذكرونه , قال الله تعالى:﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ(62)الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ(63)لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(64)وَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴾( [302] ) .
إن بينكم كتاب الله تعالى فاقرأوه , واحفظوه , وتدبروه , فلن تستطيع مردة الجن والشياطين أن يقربوكم , فضلاً عن إضراركم , ما دمتم على ذلك الحال من القراءة ، والتدبر ، والعمل بمقتضاهما ، قال الله تعالى : ﴿وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا(45)وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا(46)نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا(47)انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا﴾( [303] ) .
فتلاوة القرآن وحده وقاية وعصمة لقارئه , ومستمعيه أيضاً على السواء , ولزيادة العصمة والوقاية : استعيذوا بالله من الشيطان الرجيم عند بداية التلاوة , وعند الاستماع , وعند نزغ الشيطان , أو وسوسته , أو همزه , ولمزه , أو نفثه , ونفخه , أو تخييلاته , فسرعان ما ينقشع , ويزول أثره , لأن كيده أضعف ما يكون , قال الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ﴾( [304] ) ,وقال تعالى : ﴿وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ﴾( [305] ), وقال تعالى : ﴿فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ(98)إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ(99)إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ﴾( [306] )
واعلموا أن التوديع للشهر يكون بتذكره , واستحضار فيوضاته وبركاته من خلال المداومة على العمل الصالح وإن قَلَّ كَمَّاً , فالصوم , والقيام , والتلاوة , والصدقات , وضبط النفس , وحسن الخلق , والصدق , والذكر , والتهجد , وغير ذلك لماذا نقطعها ؟
إن رب رمضان هو رب بقية العام , فبالنية الصالحة تكونون في رمضان عامكم كله , واجعلوا منه نبراساً يضيء لكم بقية العام !!
ولا تنسوا إخوانكم في فلسطين , وفى كل مكان , ادعوا لهم في صلواتكم , وعند فطركم ، وفى كل أحوالكم , ولا تنسونا من صالح دعائكم , ونستودعكم الله أمانتكم وخواتيم أعمالكم , والله معكم ولن يضيع إيمانكم وأعمالكم .
وإلى لقاء آخر في شهر رمضان .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

السلوكيات المرفوضة في العيدين


للناس في هذين اليومين سلوكيات مرفوضة كثيرة , حاولنا رصدها في الصور الآتية :
‌أ- عدم الإكثار من التكبير منذ غروب شمس آخر يوم من شهر رمضان، وإن كبَّروا فبخلاف السُّنّة , والمشروع في التكبير في عيد الفطر أن المسلمين منذ غروب شمس آخر يوم من رمضان , يقولون : « الله أكبر الله أكبر الله أكبر , لا إله إلا الله والله أكبر , الله أكبر ولله الحمد » , وليست الزيادة عن ذلك واردة عن رسول الله- r - من أي طريق صحيح , أو حسن يعتدُّ به , ويستمر هذا التكبير حتى تنقضي صلاة عيد الفطر على خيرٍ إن شاء الله ، وفي عيد الأضحى : يبدأ التكبير من عصر يوم عرفة ، ويستمر حتى عصر آخر أيام التشريق الثلاثة .
والتكبير شعيرة من شعائر الفرح اللازم في هذين اليومين ، وليس أدل على فرح المؤمن من تكبيره لله تعالى. والله تعالى يقول في شأن التكبير في عيد الفطر : ﴿ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾( [307] ) .
وفي شأن التكبير في عيد الأضحى ، يقول الله تعالى : ﴿كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرْ الْمُحْسِنِينَ﴾( [308] ) .
‌ب- عدم الإفطار في يوم عيد الفطر قبل الخروج إلى المُصَلَّى , لتعوُّدهم على الصوم في مثل هذا الوقت طيلة شهر رمضان , والسنة قطع هذه العادة , حتى وإن كنا لا نرغب في الطعام , لأن الخير كل الخير في الاتباع , وإن بدا شاقاً على النفس , فعن أنس t- قال : « كان رسول الله- r - لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات »( [309] ) , وعن بُرَيدة- رضي الله عنه- قال : « كان رسول الله- r - لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم , ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي »( [310] ) .
‌ج- تكاسل كثير من الشباب والرجال عن الذهاب إلى صلاة العيد في المصلّى :
إما لأنهم نائمون لسهرهم طول الليل في الكلام والثرثرة , ونحو ذلك . وإما لاعتقادهم خطأ التجمع في مثل هذه الصورة . وإما لاستحيائهم من الناس أن يوجدوا بينهم . وهذه سلوكيات مرفوضة , لأن صلاة العيدين في المصلى من سنن الهدى التي جاء بها النبي- r - إلى الناس عامة ، وإلى المسلمين خاصة ، فمن التزم هديه فهو من المسلمين حقاً ، ومن لا فلا !! قال الله تعالى : ﴿وَمَنْ يُشَاقِقْ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا﴾ ( [311] ) .
‌د- عدم خروج النساء والفتيات , والصغيرات والكبيرات إلى المصلى لنفس أسباب تهاون الشباب والرجال , أو لاعتقاد البعض منهن , أو من أولياء أمورهن أن صلاة العيد غير واجبة عليهن , وهذه سلوكيات مرفوضة , لقول أم عطية- رضي الله عنها- : « أُمِرْنا أن نخرج العواتق والحُيَّض في العيدين يشهدْن الخير ودعوة المسلمين,ويعتزل الحُيَّضُ المصلى »( [312] ).
‌ه- وإن خرجت النسوة والفتيات فمنهن المتبرجات والسافرات , ومنهن المتعطرات , ومنهن المقلدات الرجال في ملابسهم وشعورهم وغير ذلك !!
وهذه صور تُلْعَنُ بها الفاعلات منهن ذلك , وكذا من رضي ذلك من آبائهن , وأمهاتهن , وإخوانهن , ومن شاهدهن ولم ينكر عليهن , قال الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا﴾( [313] ) , وقال تعالى : ﴿ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى﴾ ( [314] ) .
‌و- مصافحة الرجال النساء من غير المحارم لهن , وما مسَّت يدُ النبي r - يد امرأة لا تحل له أبداً .
‌ز- التهنئة على خلاف السنة , كقول البعض: « كل سنة وأنت طيب» ونحو ذلك , والسنة في التهنئة للرجال : المصافحة عند اللقاء , وعند القدوم من السفر المعانقة فقط( [315] ) , وأما النساء فليس لهن فيما بينهن إلا المصافحة فقط, ويجوز أن يقال: « تُقُبِّلَ مِنّا ومِنْك»( [316] ).
‌ح- زيارة المقابر يوم العيد , وهذه من البدع الإضافية في دين الله تعالى , وقد قال r : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ ) ( [317] ) , أي : مردود عليه وزره , ووزر من عمل به يوم القيامة , من غير أن يُنْقص من أوزارهم شيء .
‌ط- اللهو والمرح على خلاف السنة !! نعم !! العيد فرحة !! ولكن بأمر الله تعالى , فقد قال الله تعالى : ﴿قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ﴾( [318] ) , ففرحتنا تكون باتباع أوامر الله تعالى , وذكره , كما قال تعالى : ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ(28)الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ﴾( [319] ) .
وفرحتنا تكون بالدعاء أن يتقبل الله منا الصيام ، والقيام ، وسائر الطاعات في شهر رمضان , ونسأله أن يبلّغنا رمضان .
وفرحتنا تكون بأداء بالصلوات وإعطاء الصدقات ، وإخراج الزكوات , والإحرام بالحج والعمرة .
فرحتنا تكون بنصرة المسلمين في كل مكان قال الله تعالى : ﴿ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ(4)بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾( [320] )
إن فرحتنا تتم بتحرير فلسطين , وطرد أحفاد القردة والخنازير من كل شبر من الأرض المباركة , وعودة المسجد الأقصى شامخاً عزيزاً إلى رحاب المسلمين , وإلى أن يتم ذلك فكيف نطعم طعم اللهو , والأبرياء يتساقطون صباح مساء ؟!
فاللهم عوداً حميداً إلى دينك , ونصراً أكيداً على أعدائنا !! آمين .
وفي الختام : تُقُبِّل منا ومنكم صالح الأعمال .
وإلى لقاء في الجنة مع الشهداء !!
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

ماذا بعد رمضان ؟

أقبل الشهر الكريم بالبشر والترحاب ، وأهل بالخيرات والثواب ، وأحل علينا بالأمن والأمان ، والسلامة والإسلام ، وعاش بيننا بالجود والكرم ، وأفاض علينا ببواعث النعم ، وحجب عنا دواعي النقم ، وأقبل علينا شهر رمضان وقد اعتدنا فيه القيام ، وتلاوة القرآن الكريم ، والصيام ، والإحسان ، وإطعام الطعام ، وإفشاء السلام ، والتهجد بالليل والآخرين نيام.
♠ أتانا رمضان وقد تهيأنا له بالصبر على الحلال ، والصبر عن الحرام ، فتركنا الحلال حسبة لله تعالى ، وامتنعنا عن الحرام قربة إلى الله تعالى ، فأقلعنا عن الكذب ، وجانبنا الكذابين ، وودعنا الجدال والمراء وأهله ، وهجرنا الفحشاء والمنكر وأهلهما ، وأقصينا البذاءة وأهلها ، وخاصمنا المزاح بالباطل وأهله ، لقد صنا أعيننا عن التطلع إلى عورات الآخرين ، وعن التطلع إلى ما في أيديهم ، بل القناعة التامة بما قسم الله لنا ، والرضا التام بما قدره الله علينا ولنا .
♠ وحفظنا أفواهنا عن الدخان والتدخين ، وبطوننا عن الامتلاء بالحلال فضلاً ؛ عن مقارفة الحرام ، أو التفكير في نيله أصلاً ، وحفظنا أنفسنا بطاعة الله تعالى من الشيطان وأهله ، ونزهنا أيدينا عن ملامسة ما لا يحل لنا ، وطهرنا أرجلنا وأبداننا مادياً ومعنوياً ، حتى نقف خاشعين بين يدي الله تعالى في الصلوات الخمس ، وفي الجمعات ، وفي القيام ، والاعتكاف ، والتهجد ، تنافسنا في الظفر بنيل الخيرات والفيوضات ، وتسابقنا في الارتقاء إلى أعلى الجنات ، بتخليص النفس من علائق الهوى ، وعوائق الدنيا ، وبوائق الشيطان ، وهمزه ونفخه ونفثه .
♠ الآن ... وبعد أن أدبر رمضان ، كالنسيم الذي داعب جفوننا لحظات ، أو كالعطر الفواح الذي غازل أنوفنا برهات ، فما أروعها مداعبة ! وما أعفها مغازلة ! فهل نتذكر فيم كنا ؟ وإلام صرنا ؟ وماذا بعد رمضان ؟
♠ إن المسلم في رمضان هو المسلم في غير رمضان ، لأن الله تعالى هو رب رمضان ، وهو رب غيره من الشهور ، والمسلم يعبد الله وحده لا شريك له ؛ قال تعالى : )أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ(60)وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ( ( [321] ) ، وقال تعالى : ) وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ( ( [322] ) .
♠ فحري بمن اعتاد القيام في رمضان أن يتشبث بعادته تلك ، ولو بركعتين فقط يركعهما بعد كل صلاة عشاء ، لقولهe : ( أحب الأعمال إلى الله القليل الدائم ) ( [323] ) .
♠ وحري بمن اعتاد الصيام في رمضان ألا يخلي شهراً قط عن الصيام ، فليصم أحد عشر يوماً ( الأيام البيض ، والاثنين والخميس من كل أسبوع ) وإلا فثمان ( الاثنين والخميس من كل أسبوع ) وإلا فثلاث ( الأيام البيض : 13، 14، 15 من الشهر العربي ) أو أي ثلاثة أيام من الشهر ، فكل ذلك سنة عن النبي e وليبدأ بصيام ستة أيام من شوال ، سواء مفرقة أم متوالية ، لقوله e (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال فكأنما صام الدهر كله) ( [324] ) .
♠ وحري بمن استطاع أن يقاوم شهوة نفسه ، ويمتنع عن التدخين في أكثر من ثلثي كل يوم من رمضان ، أن يقاوم نفسه في الثلث الباقي ، ويمتنع عن ذلك الحرام ، حسبة لله تعالى وخشية منه ، والله يقويه ويعينه على ذلك إن أحسن النية ، وأكد العزم .
♠ وحري بمن اعتاد الصدقة في رمضان أن يظل نبع خيراته فياضاً ، ونهر عطائه مورودا ، وبحر جوده لا ينضب ، فإن الصدقة تطفئ غضب الله تعالى كما تطفئ الماء النار ، وهي برهان صدق المتصدق ، وثقته في الله تعالى ، وتوكله عليه ، وإيثاره مرضاة الله على مدح المخلوقين وثنائهم .
♠ وحري بمن اعتاد الصلاة في الجماعة الأولى في المسجد أن يحافظ على ذلك طيلة حياته ، لقوله تعالى : )فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ( ( [325] ) ، حتى لا يكون من هؤلاء الذين وصفهم الله بقوله : ) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا( ( [326] ) ، وقال e ( صلاة الرجل في المسجد تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه بضعاً وعشرين درجة ، وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى المسجد لا يريد إلا الصلاة ، لا تنهزه إلا الصلاة ، لم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة ، وحط عنه بها خطيئة ، حتى يدخل المسجد ، فإذا دخل المسجد كان في صلاة ما انتظر الصلاة ....) ( [327] ) .
♠ فهنيئا لمن كان رمضانه مثل غيره من الشهور ، وتعساً تعساً لذاك الرمضاني الذي لا ينشط إلا في رمضان ، فإذا أدبر رمضان أدبر بقلبه وقالبه عن الطاعة فيصرف الله قلبه عن المداومة عليها ، وملأ قلبه غفلة وشغلا ولهوا .
اللهم بلغنا رمضان ، واجعله شافعاً لنا عندك يوم نلقاك فيه ، يا رب العالمين .
آمين .

ما ينبغي أن يكون عليه سلوك المسلم بعد رمضان !!



إن المسلم الحق هو : من رضي بالله رباً ، وبالإسلام ديناً ، وبمحمد e نبياً ورسولاً ، وهو من سلم المسلمون من لسانه ويده ، فلا يؤذي أحداً بلسانه ، والإيذاء باللسان يتعدد ويتفرع على النحو الآتي :
فتارة بالكذب عليهم وخداعهم . وتارة بالمدح الكاذب الذي يغري الممدوحين بالعجب ، ويثير في نفوسهم دواعي الكبر والفخر ، ويؤصِّل في قلوبهم داء البطر ( [328] ) والأشر ( [329] ) . وتارة يكون الإيذاء باللسان من خلال الغيبة والنميمة. ؛ والغيبة .. ذكرك أخاك بما يكره في حال غيبته عن مجلس الكلام ، حتى وإن كنت صادقاً في قولك عنه ، أما إن كنت كاذباً في حديثك عنه في حال غيبته فهو البهتان ، فإن ارتبط ذلك الكذب بالفاحشة كان إفكاً . والثلاثة مذمومة ، ممقوتة قال تعالى :) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ( ( [330] ) ، وقال تعالى :) وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدْ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا ( ( [331] )وقال تعالى : ) إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنْ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ( ( [332] ) ، وقال رسول الله e : ( يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه !! لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم ، فإنه من تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته حتى يفضحه في قعر بيته) .
وتارة يكون الإيذاء باللسان عن طريق السب والقذف ، ولقد نهى القرآن الكريم عن سب الآخرين حتى وإن كانوا غير مسلمين ، لأن ذلك داع إلى سب الله تعالى ، فقال تعالى : ) ( ( [333] ) . وقال رسول الله e : ( من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه !! ) قالوا : يا رسول الله وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال : ( يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ! ويسب أمه ؛ فيسب أمه !! ) ( [334] ) ، وقال تعالى : )وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا ( ( [335] ) ، وقال تعالى : )إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ(23)يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(24)يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمْ اللَّهُ دِينَهُمْ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ(25)الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ( ( [336] ) .
وتارة يكون الإيذاء باللسان عن طريق التحريض ، والحث على إيذاء الآخرين ، والمسلم الحق من يصون لسانه عن الخنا ( [337] ) ، والكذب ، والفجور ، واللعن ( [338] ).. وغير ذلك ، ومعلوم أن من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم والعقاب مثل آثام من تبعه من غير أن ينقص من أوزارهم شئ. أما الإيذاء باليد : فيتنوع ويتعدد أكثر من تنوع وتعدد الإيذاء باللسان ، فعلى المسلم الحق أن يصون يده عن السرقة ، والخيانة، والغلول( [339] ) ، والبطش ، والضرب في غير حق ، ويصون نفسه عن الظلم ، والإعانة عليه ، ومصافحة من لا يحل له مصافحته ، وكذلك في الإشارة بها سخرية ، أو لمزاً للآخرين .
كما يصون المسلم رجله عن المشي إلى المنكر، أو السعي إلى الشر والإثم ، بل يحرص كل الحرص أن يكون ساعياً بهما في طاعة الله تعالى ، إلى الجماعة الأولى في المسجد ، وإلى الإصلاح بين المتخاصمين ، وإلى عيادة المرضى ، وإلى زيارة الأقارب ، وصلة الأرحام ، وإلى الجهاد في سبيل الله تعالى ، وإلى طلب العلم النافع في الدين والدنيا والآخرة .... وإلى غير ذلك من الطاعات والقربات .
كما يصون المسلم سمعه عن سيء الأقوال ، ورديء الأصوات وأنكرها، بل يحرص كل الحرص أن يروض سمعه على سماع آيات الذكر الحكيم ، وسماع العلم النافع من خلال الوسائل المتاحة له . كما يصون المسلم بطنه وفرجه عن الحرام والشبهات ، حتى يبلغ درجة التقوى ؛ كما قال e (لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين ؛ حتى يدع ما لا بأس به حذراً مما به البأس)( [340] ). اللهم اجعلنا للمتقين إماماً ، اللهم تقبل منا الصيام والقيام ، وشفع فينا الصيام والقرآن ، وصالح الأعمال ، اللهم انصر المسلمين في فلسطين ، وائذن بعودة المسجد الأقصى إلى رحاب المسلمين ، وارزقنا فيه صلاة آمنة مطمئنة قبل الممات ، ونسألك حجاً وعمرة يبدآن من المسجد الأقصى ، اللهم وحد صفوف المسلمين ، وألف بين قلوبهم ، واجمع كلمة حكامهم على الحق والدين ، اللهم أوزعهم لنصرة دينك يا حي يا قيوم .
اللهم انصر المسلمين في العراق على الأمريكان وحلفائهم الملاعين ، اللهم أمدهم بمدد من عندك ، وارزقهم قائداً صالحاً يقودهم إلى النصر والتمكين ، وكبت الأعداء المجرمين ، يا قوي يا متين .
اللهم تقبل دعاءنا ، وحقق رجاءنا ، آمين ، آمين .
وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .
كتبه العبد الفقير إلى الله تعالى
عبد الله عبد الله عبد الله السَّـــحْـت
من علماء الأزهر الشريف

صحيفة المصادر والمراجع



م
المصدر والمرجع
اسم المؤلف
1
القرآن الكريم
كتاب الله تعالى رب العالمين ، الذي أنزله على خاتم الأنبياء والمرسلين إلى الناس أجمعين .
2
صحيح البخاري
الإمام البخاري
3
صحيح مسلم
الإمام مسلم
4
سنن أبي داود
الإمام أبو داود
5
جامع الترمذي
الإمام الترمذي
6
سنن النسائي
الإمام النسائي
7
سنن ابن ماجه
الإمام ابن ماجه
8
مسند أحمد
الإمام أحمد بن حنبل
9
موطأ مالك
الإمام مالك بن أنس
10
المصنف
الإمام ابن أبي شيبة
11
المصنف
الإمام عبد الرزاق
12
الترغيب والترهيب
الإمام المنذري
13
زاد المعاد في هدي خير العباد
الإمام ابن قيم الجوزية
14
الإبداع في مضار الابتداع
الشيخ / علي محفوظ
15
المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم
الأستاذ / محمد فؤاد عبد الباقي



الفهرســـت


م
المحتـــــــــــــــــــوى
الصفحة
1
المقدمة
1
2
مفهوم السلوك
8
3
مصادر السلوك الإسلامي الرشيد :
أولا : القرآن الكريم .
ثانياً : السنة المطهرة .
10
10
15
4
فلسفة السلوك الإنساني ، وكيفية تحقيق منظومة السلوك السوي .
22

5
السلوكيات المرفوضة في شهر رمضان :
28

1) الإسراف في إعداد مائدة الإفطار .
28

2) تأخير الفطر ، وتعجيل السحور .
31

3) تأخير صلاة المغرب من أجل الإفطار .
34

4) الإفطار على غير السنة .
37

5) عدم الدعاء والاستغفار ، وعدم الذكر بوجه عام عند الإفطار .
40

6) الاقتراض من أجل الإنفاق في رمضان .
43

7) موائد الرحمن .
46

8) ربط الصوم بالصلاة .
50

9) ربط الصيام بالزكاة والصدقات .
53

10) امتناع الحائض والنفساء ، وأصحاب الأعذار عن الطعام والشراب في نهار رمضان على خلاف السنة.
57

11) قيام رمضان على غير هدي النبوة .
62

12) التراخي عن الأعمال المكلف بها الإنسان بحجة الصيام .
68

13) افتعال المشاجرات لأتفه الأسباب ( 1 )
72

14) افتعال المشاجرات لأتفه الأسباب ( 2 )
75

15) افتعال المشاجرات لأتفه الأسباب ( 3 )
80

16) الخطبة على خلاف منهاج النبوة .
83

17) كثرة الكلام بلا حاجة ، والضحك بلا سبب .
86

18) الغيبة والنميمة بين النساء خاصة ، والناس عامة .
89

19) تعمد الإفطار في نهار رمضان بلا عذر شرعي
92

20) سوء الأخلاق بحجة الصيام .
96

21) فرقعة الصواريخ والبارود .
100

22) اشتغال المعتكف بما لا يعنيه في اعتكافه
103

23) تلاوة القرآن الكريم، مع عدم مراعاة أحكام التلاوة .
107

24) المقاهي .
111

25) الإسراف في الزينات والأنوار .
114

26) العمل على خلاف السنة في صدقة الفطر
118

27) السلوكيات المرفوضة في ليلة السابع والعشرين
122

28) ظاهرة التسول في شهر رمضان .
125

29) ربط شهر رمضان بالكعك والبسكويت .
130

30) سلوكيات مرفوضة في وداع شهر رمضان
134
6
السلوكيات المرفوضة في العيدين
138
7
ماذا بعد رمضان ؟!
142
8
ما ينبغي أن يكون عليه سلوك المسلم بعد
رمضان
145
9
صحيفة المصادر والمراجع
148
9
الفهرست
150



[1] ) ) الدلو ، أو المغرفة .

[2] ) ) الاضطراب ، أو الشك ، أو عدم اليقين مطلقاً .

[3] ) ) المواراة : الاخفاء ، ومنه التورية : إخفاء المعنى الحقيقي وإظهار معان أخرى يحتملها اللفظ المستعمل .

[4] ) ) مختفي .

[5] ) ) يخوض في أعراضهم .

[6] ) ) الطوية : ما يطويه الإنسان عن غيره ، أي : يخفيه عنهم ، بقصد حسن ، أو بغير قصد حسن .

[7] ) ) الغدو : حركة البكور ، ويقصد به هنا الخروج من البيت صباحاً ، سعياً وراء الرزق الحلال ، من مصدره الحلال .

[8] ) ) الرواح : عكس الغدو .

[9] ) ) الترح : الحزن الشديد .

[10] ) ) الحِل : ما يحلون فيه أي : المكان الذي ينزلون فيه للراحة أثناء السفر خاصة .

[11] ) ) التِرْحال : عملية الرحيل ذاتها ، والمراد : في أثناء السفر .

[12] ) ) الظعن : السفر مع الرفقة المأمونة بزاد .

[13] ) ) الإقامة : البقاء في المكان مدة طويلة ، يقال له فيها : مقيم .

[14] ) ) السِّلم : الإسلام ، والسِّلم : المسالمة والموادعة ، وعدم الحرب .

[15] ) ) الخلوة : الانفراد عن الناس ، وعدم مخالطتهم .

[16] ) ) الجلوة : الظهور والمخالطة .

[17] ) ) كل ما لا يدرك بأحد الحواس الخمسة : اللسان ، العين ، الأنف ، الأذن ، اليد ، فإذا أدرك بواحد من هذه الخمسة ، فليس غيباً .

[18] ) ) ما أدرك بواحد من الحواس الخمسة ، وخاصة العين .

[19] ) ) الحدس : مرادف الفراسة ، ويحمل معنى البصيرة .

[20] ) ) البقرة / 185 .

[21] ) ) مفرقاً .

[22] ) ) سورة القدر .

[23] ) ) أوائل سورة الدخان .

[24] ) ) المذقة : هي الرشفة ، أو مقدار ما يملأ الفم مرة واحدة .

[25] ) ) المملوك : العبد ، ومن في حكمه نحو الأجراء ، والخدم وغير ذلك .

[26] ) ) أي لا تستغنون عنهما ، لحاجتكم الشديدة إليهما .

[27] ) ) الظمأ : العطش .

( [28] ) رواه ابن خزيمة في صحيحه : 5 ك /الصوم - 8ب /فضائل شهر رمضان في صحيحه إن صح الخبر - ح /1887 بلفظه ، وذكره المنذري في الترغيب والترهيب بنحوه : 2 /108 – ح /1487 ، عن ابن خزيمة ، وزاد قوله :” رواه من طريق البيهقي ، ورواه أبو الشيخ ابن حبان في الثواب باختصار عنهما ، وفي أسانيدهم على بن زيد بن جدعان ” أي : ضعيف الإسناد بزيد هذا ، وانظر أيضا : الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد الشيباني لأحمد بن عبد الرحمن البنا : 9 /233 .

[29] ) ) لسان العرب لابن منظور : ص / 2073 – ط / دار المعارف بمصر .

[30] ) ) المصدر السابق ، ونفس الصفحة .

[31] ) ) من الآية : 53 من سورة طه ، وللمزيد يراجع تفسيرها في : ( تفسير القرطبي : 16/218 ، والقرطبي : 11 / 209 ، وابن كثير : 3/156 ، والألوسي : 9/301 ، وفتح القدير : 3/523 ، والفتوحات الإلهية : 3/95 ، والظلال : 4/2339 ) وفي غير ذلك من المصادر والمراجع .

[32] ) ) الآية : 20 من سورة نوح ، وللمزيد يراجع تفسيرها في : ( الطبرى : 9/120 ، وتفسير الماوردى : 6 / 103 ، والقرطبى : 18/306 ، وابن كثير : 4 /426 ، والألوسى : 29/130 ، وفتح القدير : 5/426 ، والفتوحات الإلهية : 4/412 ، والظلال : 6/3715 ) وفي غير ذلك من المصادر والمراجع .

[33] ) ) من الآية 21 من سورة الزمر ، وللمزيد يراجع تفسيرها في : ( الطبرى : 23/247 ، والماوردي: 5 / 121 ، والقرطبي : 15/245 ، وابن كثير : 4/50 ، والألوسي : 23/376 وما بعدها ، وفتح القدير : 4/642 ، والفتوحات الإلهية : 3/596 ، والظلال : 5/3046 ، وما بعدها ) وغير ذلك من المصادر والمراجع .

[34] ) ) القاموس القويم : 323 وما بعدها ، مرجع سابق . وللمريد يراجع : مختار الصحاح للرازى : ص 310 ، والمصباح المنير للفيومى : 109 ، والمعجم الوجيز : ص 318 وما بعدها .

[35] ) ) المعجم الوجيز : 319 .

[36] ) ) الأسس العامة للسلوك مع التطبيق في مجالات العمل المختلفة : د / علي أحمد علي ، وآخرين ص 35 ط / مكتبة عين شمس بالقاهرة سنة 1991 م .

[37] ) ) من الآية : 38 من سورة الأنعام .

[38] ) ) من الآية : 89 من سورة النحل .

[39] ) ) من الآية 25 من سورة الروم .

[40] ) ) من الآية 54 من سورة الأعراف .

[41] ) ) الآية : 40 من سورة النحل .

[42] ) ) الآية : 109 من سورة الكهف .

[43] ) ) من الآية : 16 من سورة غافر .

[44] ) ) من الآية : 16 من سورة غافر .

[45] ) ) من الآية : 164 من سورة النساء .

[46] ) ) الآية : 18 من سورة آل عمران .

[47] ) ) الآية : 88 من سورة الإسراء .

[48] ) ) الآية : 34 / الطور .

[49] ) ) الآيتان : 13 ، 14 / هود .

[50] ) ) الآيتان : 37 ، 38 / يونس .

[51] ) ) الآيتان : 23 ، 24 من سورة البقرة .

([52] ) للمزيد يراجع : إرشاد الفحول للشوكاني : ص/33 ، والتعريفات للجرجاني : ص/161 - مصدرين سابقين ، وانظر أيضاً ، لسان العرب لابن منظور : ص/ 2121 – 2127 – ط/دار المعارف بمصر ، والمصباح المنير للفيومي : ص/ 111- ط/ مكتبة لبنان – بيروت سنة 1987م ، والقاموس القويم لإبراهيم أحمد عبد الفتاح : 1/331- ط/ مجمع البحــوث الإسلامية سنة 1404هـ/سنة 1983م ، والمعجم الوجيز لمجمع اللغة العربية المصري : ص/ 325- ط/ وزارة التربية والتعليم سنة 1410هـ/1990م

([53] ) 38/الأنفال .

([54] ) صحيح ، أخرجه مسلم ، عن جرير عبد الله t في : 12 ك/الزكاة – 20ب/الحث على الصدقة ولو بشق تمرة- ح/69 – (1017) ، وفي : 47ك/العلم- 6ب/ من سن سنة حسنة أو سيئة- ح/15 – (1017) ، وأخرجه بمعناه أيضاً من حديث أبي هريرة t في : 47ك/ العلم – 6ب/من سن سنة حسنة – ح / 16 - (2674) ، وأخرج حديث أبي هريرة أيضا ابن ماجة في : المقدمة – 14 ب / من/سَنَّ سنة حسنة أو سيئة - /204 وإسناده صحيح .

([55] ) 26/ النساء.

([56] ) متفق عليه ، من حديث أبي سعيد الخدري t حيث أخرجه البخاري في : 60ك/الأنبياء- 50 ب/ ما ذكر عن بني إسرائيل ، وفي: 96/الاعتصام- 14ب/ قول النبي r - (لتتبعن سنن من كان قبلكم) وأخرجه مسلم في : 47ك/ العلم – 3ب/ اتباع سنن اليهود والنصارى – ح/6- (669) .

([57] ) المُحدِّث : هو العالم بطرق الحديث ، والعارف بأسماء الرواة ، والمتون ، والعلل ، فهو أعلى من المُسْنِد . وللمزيد ، يراجع : الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير تأليف/ أحمد محمد شاكر : 77 : 132- ط3/ دار التراث بمصر سنة 1399/سنة 1979م.وتدريب الراوي للسيوطي : 1/43- 52- ط2/ دار التراث بمصر سنة 1392هـ/1972م ، التوضيح الأبهر للسخاوي : 28- 45- ط/ دار التقوي ببلبيس. مصر ، بلا رقم ولا تاريخ ، الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغددادي : 1/116- 676 – ط2/مؤسسة الرسالة – بيروت – سنة 1414هـ/1994م ، قواعد أصول الحديث د/ أحمد عمر هاشم : ص/ 22- ط/ حسَّـان سنة 1403هـ/سنة 1983م ، مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث : 49- 124- ط/مكتبة المتنبي بمصر ، بلا رقم ولا تاريخ .

([58] ) مثل قولـه r : ( من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) وهو حديث متواتر ، روي عن جمع كثير من الصحابة الكرام – رضوان الله عليهم أجمعين- منهم أبو هريرة ، وعليّ ، وأنس ، والمغيرة – رضي الله عنهم- وقد أخرج البخاري أحاديثهم في : 3ك/ العلم- 38ب/ إثم من كذب على رسول الله r ، وفي 23ك/الجنائز- 34ب/ ما يكره من النياحة على الميت ، ووافقه مسلم فأخرجها في : المقدمة – 2ب/تغليظ الكذب على رسول الله r - أحاديث / 1 ، 2 ، 3 ، 4 .

([59] ) هو ما نقله الصحابة من أفعال النبي r في شؤون العبادات ، وغيرها.

([60] ) هو : ما أقره الرسول r ، لأفعال صدرت عن بعض أصحابه ، بسكوت منه ، مع دلالة الرضا ، أو بإظهار استحسان وتأييد ، فمن الأول : حادثة صلاة العصر في بني قريظة ، وهي مشهورة ، ومتفق عليها ، ومن الثاني : حادثة أكل الضب على مائدة النبي r ، وهي حادثه متواترة .

([61] ) مثل ما نقل من وصف شَعْره ، وأعضاء جسمه r .

([62] ) مثل ما نقل من وصف حلمه ، وشجاعته ، وحيائه وغير ذلك r

([63] ) وهو : كل ما نقل عن النبي r فيما يتصل به من قبل مولده u وحتى وفاته ، ويضاف إلى ذلك عهد الخلفاء الراشدين. وكل خبر كان قبل البعثة لا يقتدى به إلا إذا أقره النبي r - بعد ذلك- أو ذكره ، أو دعا إليه ، أما ما كان بعد البعثة فإن الاقتداء به حتم بل فرض عين . كما قال تعالى : ] لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ..[ ، الأحزاب/21

([64] ) السنة ومكانتها في التشريع : ص / 47.

([65] ) هم علماء أصول الفقه ، وأيضاً هم علماء العقيدة ، والله أعلم .

([66]) المرجع السابق ، ويراجع : علم أصول الفقه د / عبد الوهاب خلاف : ص/ 36 ، وإرشاد الفحول للشوكاني : ص/ 33 .

([67]) البدعة في اللغة : الاختراع علي غير مثال سابق ، وفي الاصطلاح : طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية ، يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه وتعالى . أو هي : طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية ، يقصد بالسلوك عليها ما يقصد بالطريقة الشرعية ، أو هي ما أحدث علي خلاف الحق المتلقى عن رسول الله r من علم أو عمل أو حال بنوع شبهة أو استحسان ، وجعل ديناً قويماً وصراطاً مستقيماً . للمزيد يراجع الإبداع في مضار الابتداع للشيخ / علي محفوظ رحمه الله : صـ25 وما بعدها . ط / دار الاعتصام . بلا رقم ولا تاريخ .

([68]) الموافقات للشاطبي : 4/390 .

([69]) الإجماع في اصطلاح الأصوليين هو : اتفاق جميع المجتهدين من المسلمين في عصر من العصور بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم على حكم شرعي في واقعة : يراجع : علم أصول الفقه لعبد الوهاب خلاف : صـ45 ، وإرشاد الفحول للشوكاني :صـ71 ، واعتبر أبو منصور البغدادي إجماع علي بن أبى طالب ، وزيد بن ثابت ، وعبد الله بن عباس ، وعبد الله بن مسعود – رضي الله عنهم أجمعين – من الصحابة على حكم شرعي في واقعة إجماع للأمة على أقولهم غير مبتدع لا يعتبر خلافه في الفقه . يراجع أصول الدين لأبي منصور عبد القاهر بن طاهر التميمي البغدادي :صـ311

([70]) يدخل تحت هذا الإطلاق : المصالح المرسلة ، والاستحسان . الموافقات للشاطبى : 4/390 .

([71]) حيث كان تعزير الشارب على عهده r وكذا في خلافة أبي بكر وصدراً من خلافة عمر غير محدد عدد الجلدات التي يعزر بها ، فحدد باتفاق الصحابة في آخر عهد عمر رضى الله عنه بثمانين جلدة ، فاستقر سنة مؤكدة من ذلك الوقت والله أعلم

([72]) جمع المصحف باتفاق الصحابة في عهد أبى بكر رضى الله عنه ، وكتب المصحف باتفاق الصحابة أيضاً في عهد عثمان رضى الله عنه

([73]) هي لهجات العرب المعتبرة ، فجمعهم عثمان رضى الله عنه علي لهجة قريش حتى يحسم الخلاف والنزاع في القراءة وكيفيتها .

([74]) أي الذي حصل في عهد عمر رضى الله عنه لكتابة أسماء الجيوش ، والعرفاء ، وآلات الحرب ، وأموال بيت المال ، ومصارفها ونحو ذلك .

([75]) يراجع : الموافقات : 4/390 وما بعدها ، وكذلك السنة ومكانتها في التشريع : صـ48 .

([76]) من حديث العرباض بن سارية رضى الله عنه ، أخرجه أبو داود في : 39 ك/ السنة-5ب / لزوم السنة- ح/4583 ، والترمذي في : 39ك/ العلم 16ب / الأخذ بالسنة واجتناب البدع - ح / 2676 ، وابن ماجة في : المقدمة 6ب /اتباع سنة الخلفاء الراشدين المهديين ح/42،43،44/. ، وذكره النووي في : الأربعين برقم /28 وشرحها ابن رجب في جامع العلوم والحكم . فليراجعه من شاء . صـ257-267 .

([77]) التعريفات للجرجانى : ص 161 .

([78]) إرشاد الفحول للشوكانى : ص 33 .

([79]) إرشاد الفحول للشوكانى : ص 33 .

([80]) السنة ومكانها في التشريع : ص 48 . والأحكام الخمسة هي : الفرض ، والواجب ، والمندوب ، والمكروه ، والمحرم والله أعلم .

([81])السند : هو الطريق الموصلة إلى المتن ، والمتن هو ما انتهي إليه السند ، أو هو ألفاظ الحديث التي تتقوم بها المعانى والإسناد : هو الإخبار عن طريق المتن ، أو هو رفع الحديث إلى قائله ، والسند ، والاسناد : متقاربان في الغاية إذ الهدف من كل منهما : اعتماد الحفاظ في صحة الحديث وضعفه عليهما . للمزيد يراجع : قواعد أصول الحديث د / أحمد عمر هاشم ص 21 وما بعدها .

([82])القطع هو اليقين الجازم بصحته وثبوته وهو ما يعرف : " بقطعي الثبوت " مثل القرآن الكريم ، والأحاديث المتواترة لفظاً ومعنى ، أما " القطعي الدلالة " فهو دلالة النص علي المعنى المتبادر فمهمة منه ، المقصود من سياقه ، سواء كان مقصوداً أصلاً أو مقصوداً تبعاً ، وهذا يشترك فيه القرآن الكريم ، والأحاديث المتواترة ، وأحاديث الآحاد الصحيحة والحسنة فقط في العقيدة أما في الشريعة فيمكن أن يضاف إليها الضعيف ولكن بشروط مقررة في كتب مصطلح الحديث وأصول الفقه ، فليراجعها من شاء في مظانها والله أعلم .

([83])الظن : هو الاعتقاد الراجح مع احتمال النقيض ، ويستعمل في اليقين والشك . وقيل : الظن : أحد طرفي الشك بصفة الرجحان .

([84])علم أصول الفقه لعبد الوهاب خلاف : ص / 37 .

([85])آل عمران : آية / 32 .

([86]) النساء : آية 80 .

([87]) النساء : آية 59 .

([88] ) النساء : آية 83 .

([89] ) الأحزاب : آية 36 .

([90] ) النساء : آية 65 .

([91] ) الحشر : آية 7 . ​

([92] ) النحل : آية 44 .

([93] ) النحل : آية 64 .

([94] ) آل عمران : آية 164 .

([95] ) الرسالة للإمام الشافعي : ص /78 .

([96] ) رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد , وقال الترمذي: حديث حسن .

([97] ) رواه مسلم وابن ماجة .

([98] ) النساء/171 .

([99] ) متفق عليه .

([100] ) رواه الترمذي . ​

([101] ) متفق عليه . ​

([102] ) البقرة / 195 .

([103] ) النساء / 29-31 .

([104] ) الإسراء / 25-27 .

([105] ) النساء / 80 .

([106] ) النساء / 66 - 70 .

([107] ) رواه البيهقي .

([108] ) رواه الترمذي,واللفظ له,وقال:حسن,ورواه ابن ماجة,وأحمد,وابن خزيمة,وابن حبان

([109] ) رواه أبو داود,والنسائي,والحاكم,والدارقط​ني,وابن السني .

([110] ) رواه ابن السني .

([111] ) رواه أبو داود,والنسائي,وأحمد,والبيهقي,و​ابن السني,والدارمي .

([112] ) رواه أبو داود,والترمذي,والنسائي,وابن السِّنِّي .

([113] ) رواه البخاري و مسلم,وأبو داود,والترمذي,وابن ماجة .

([114] ) رواه أبو داود,والترمذي,وأحمد,والدارمي,و​الحاكم .

([115] ) البقرة / 186 .

([116] ) غافر / 60 .

([117] ) رواه البخاري .

([118] ) رواه مسلم , والبخاري بنحوه من حديث أبي جحيفة .

([119] ) المائدة / 33 , 34 .

([120] )





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
النقشبندى عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
الموطن : بنى حميل
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
عدد المساهمات : 2894
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 9:33 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

جميل بارك الله فيك وجزاك الله كل خير وجعل كل ذلك فى ميزان حسناتك
تقبل مرورى
[/b]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/b]





 
توقيع العضو : النقشبندى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [color=blue]محمد عبده النقشبندى [/url] ربما أكون رجل بقلب طفل ولكن لا أرحم من يخدعنى لا أجامل من يتبعنى لا استسلم لكيد الاعداء لا أهاب حتى الاقوياء لا أخاف الا الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
حازم عيسى ابو الروس فريق المشرفينفريق المشرفين
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
الموطن : القاهره
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
عدد المساهمات : 2442
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 10:38 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

مجهود غير عادى يا ناصر تحسد عليه كما عهدناه عليك ربنا يقويك [/b]

Evil or Very Mad





 
توقيع العضو : حازم عيسى ابو الروس


المبــــــــــــــــــــــــــــــــــدع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:36 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا على مرورك اخى محمد نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى نورتنا




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:37 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا على مرورك اخى حازم نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى نورتنا




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

..
الردود السريعة :
..
صفحة 1 من اصل 1




صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ منتديات بني حميل ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: o°°o°°o°*~.][ بني حميل - المنتدى الإسلامي ][.~* °o°°o°°o :: :: الخيمة الرمضانية..(رمضانيات) ::-
 
 أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع ( يتم التحديث اتوماتيكيا )



لا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتديات بني حميل
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
إدارة المنتدى/ الزعـــــيم & أبويحيى

Loading...
© phpBBإتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف