الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تابعنا على فيس بوك تابعنا على تويتر
أهلا وسهلا بك في منتدى قرية بني حميل التابعة لمحافظة سوهاج ، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، و عندك استفسارات
يمكنك زيارة صفحة التعليمات
بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا نسيت كلمة السر اضغط هنا




زائر الرجاء الانتباه إلى ان المتصفح الاكسبلورر يسبب مشاكل كثيرة في تصفح المنتدى ومنها مشكلة البُطء الشديد في التصفح
 
لذا انصحك باستخدام المتصفح الفايرفوكس حيث انه الافضل واسرع متصفح على الاطلاق , لتحميل المتصفح اضغط هنـــــا





العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز



ابو منار
ايمن التمن
أعلام من بني حميل
المنتدى الإسلامي
 نُرحب بالعضو(ة) الجديد(ة) ( embabi ) وندعوة  للضغط هُنا 
المواضيع الأخيرة
KGO900GGFX فرن كلوجمان فرن غاز بلت ان 90 سم 91 لتر  الخميس ديسمبر 01, 2016 12:11 pm من طرف شيرى رى         افضل شركة كشف تسربات المياه عزل مائي وحرارى للاسطح والخزانات   الخميس ديسمبر 01, 2016 1:06 am من طرف rogina         KT905X مسطح كلوجمان بلت ان غاز أستانلس ستيل فى زجاج اسود 90 سم 5 شعلات  الإثنين نوفمبر 28, 2016 1:46 pm من طرف شيرى رى         الشيخ ياسين التهامى حفله بنجا 2013 اهوا الوجوه  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:59 pm من طرف ابو يحيي         فيلم الــقــفـــص 2016 مترجم كامل حصريا الاكشن والقتال المنتظر بشدة  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:58 pm من طرف ابو يحيي         ليلة عمي الشيخ محمد ابوالوفا عاشور العارف بالله ساقلته محافظه سوهاج3  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:24 pm من طرف ابو يحيي         شركة كشف تسربات المياه بدون تكسير عزل مائي وحرارى  الإثنين أكتوبر 17, 2016 6:37 pm من طرف عصام بدر         فيلم Total Reality (1997) كامل - Full Movie  الإثنين أكتوبر 17, 2016 5:18 pm من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج1  السبت أكتوبر 15, 2016 12:30 pm من طرف ابو يحيي         الشيخ احمد بعزق شريط مالك الملك كامل  السبت أكتوبر 15, 2016 12:51 am من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج2  السبت أكتوبر 15, 2016 12:48 am من طرف ridarifay         شفاط مطبخ المانى شفاطات كلوجمان الالمانية شفاطات بوتاجاز 90 سم  الإثنين أكتوبر 03, 2016 1:08 pm من طرف شيرى رى         بوتاجاز بلت ان غاز أستانلس ستيل 60 سم كود AS5275  الإثنين سبتمبر 19, 2016 12:42 pm من طرف شيرى رى         فرن كلوجمان اندرويد فرن كهرباء بلت ان 60 سم 12 وظيفة 72 لتر KO610ICX  الأحد سبتمبر 04, 2016 12:16 pm من طرف شيرى رى         شفاط مطبخ هرمى ماركة سيلفرلاين 90 سم 5 سرعات قوة شفط 750م3/س  الخميس سبتمبر 01, 2016 12:19 pm من طرف شيرى رى        

...... | 
 

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

.."https://i35.servimg.com/u/f35/14/75/40/08/notifi11.gif">
كاتب الموضوعرسالة
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 3:12 am      

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

- 20 -
سوء الأخلاق بحجة الصيام


إن الخلق الحسن شعار الإسلام في تعامله بين أتباعه , وفى تعامل أتباعه مع غير المسلمين , قال تعالى : ﴿
﴾ ( [204] ) , ويقول - r-: ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) ( [205] ) , وقال - r- : ( إن من أَحَبِّكم إليَّ , وأقربكم مِنّي مجلساً يوم القيامة : أحسنكم أخلاقاً , وإن من أبغضكم إليَّ , وأبعدكم منّي يوم القيامة : الثرثارون , والمتشدقون , والمتفيهقون ) قالوا: يا رسول الله!! فما المتفيهقون؟ قال : ( المتكبرون ) ( [206] ) , وقال - r- : ( اتق الله حيثما كنت , وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق
الناس بخلق حسن ) ( [207] ) .
وقد شرعت العبادات في الإسلام لتثبيت الإيمان في النفوس , ولتطهير القلوب من أدرانها , ولتعويد الإنسان على التمسك بمحاسن الأخلاق , وبحميد الخصال , وبجميل العادات , والآيات القرآنية , والأحاديث النبوية التي قررت هذه الحقائق كثيرة , حتى قال البعض عن القرآن الكريم : إنه كتاب الأخلاق , وتشريع فقط , وهذا اعتقاد باطل , وقول جانَبَهُ , وصاحِبَهُ الصواب !!
ففي شأن الصلاة , وأثرها في تهذيب أخلاق أهلها , يقول الله تعالى : ﴿ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ الْكِتَابِ وَأَقِمْ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ﴾ ( [208] ) .
وفى الحديث القدسي , يقول الله تعالى : ( إنما أتَقَبَّل الصلاة ممن توضع بها لعظمتي , ولم يستطل بها على خلقي , ولم يبت مصرًّا على معصيتي , وقطع النهار في ذكري , ورحم المسكين , وابن السبيل , والأرملة , ورحم المصاب ) ( [209] ) .
وفى شأن الزكاة , يقول الله تعالى : ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ ( [210] ) .
ويقول - r-: ( ثلاث من فعلهنَّ فقد طَعِم الإيمان : مَنْ عَبَدَ اللهَ وحده , وعلم أن لا إله إلا الله , وأعطى زكاة ماله طيبة بها نفسه , رافدة عليه كل عام , ولم يعط الهرمة , ولا الدَّرِنة , ولا المريضة , ولا الشَّرَط اللئيمة , ولكن من وسط أموالكم,فإن الله لم يسألكم خَيْرَهُ,ولم يأمركم بشَرِّه) ( [211] ) .
وفى شأن الحج , يقول الله تعالى : ﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِي يَا أُوْلِي الْأَلْبَابِ(197)لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الضَّالِّينَ(198)ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّه إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(199)فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ(200)وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ(201)أُوْلَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ(202)وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ َ﴾( [212] ) , وقال - r-:( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ) ( [213] ) , وقال - r-: ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) قيل : وما بِرُّه ؟
قال : ( إطعام الطعام , وطيب الكلام ) ( [214] ) .
أما في الصوم فالآيات والأحاديث كثيرة .
إن الصائم الذي لا يحسن خلقه في نهار رمضان , وفى ليله , ليس بصائم , ولا يعرف أثراً للصوم في نفسه , قال الله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ ( [215] ) , والتقوى : الخوف من الجليل , والعمل بالتنزيل , والرضا بالقليل , والاستعداد ليوم الرحيل , كما قال بذلك علي بن أبى طالب- رضي الله عنه .
وهي : أن يراك الله حيث أمرك , وان يفتقدك حيث نهاك .
ولن يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع مالا بأس به حذراً مما به البأس !!
إن الصائم المنفلت اللسان, القوَّال للزور, والشاهد بالبهتان , والذي لا يتورع عن ألفاظ الخنا, والكذب والمراء, واللغو, والرفث , والصخب, والسبّ, والشتم, ونحو ذلك, ليس بصائم, ولم يعش رمضان, ولم يحياه في نفسه وجوارحه, بل صامه ببطنه , وأفطره بلسانه وجنانه , قال- r -:( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ) ( [216] ) .
وفى الطبراني : ( من لم يدع الخنا والكذب فلا حاجة لله أن يدع طعامه وشرابه ) ، وقال - r- : ( ليس الصيام من الأكل والشرب , وإنما الصيام من اللغو والرفث , فإن سابَّكَ أحدٌ , أو جَهِلَ عليك فقل : إني صائم , إني صائم ) ( [217] ).
وقال - r-: ( رُبَّ صائمٍ ليس له من صيامه إلا الجوع , ورُبَّ قائمٍ ليس له من قيامه إلا السَّهَر ) ( [218] ) .
فاحذر يا أخي !! أن تكون أحد هؤلاء , واستغفر لذنبك , فإن الله غفور رحيم , وتب إلى الله تعالى سريعاً , ولا تؤجل إلى الغد , فإنك لا تدرى متى أجلك , هدانا الله وإياك سواء السبيل , ولا تنسى إخوانك في فلسطين وليكن لهم من دعائك نصيب , ومن إحسانك نصيب .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .




















- 21 -
فرقعة الصواريخ والبارود


من السلوكيات السيئة , والتي تعوِّد الأطفال على الإرهاب , وتروع الآمنين : قيام أولياء الأمور بشراء البارود لأطفالهم لإطلاقه في شهر رمضان قبيل الإفطار , وعند الأذان , وفى الليل , وأثناء القيام , وتهجد المعتكفين , مما يقض مضاجع النائمين , ويزيح الكرى عن جفون الناعسين , ويقلق مذاكرة الطلاب والطالبات , ويشتت أذهانهم , ويصرف عنهم وعيهم وانتباههم , ويزيد من ألم المرضى في المستشفيات , ويضاعف من إحداث الفوضى في الشوارع والحارات , والهرج المفضي إلى سوء العاقبة , قال الله تعالى محذراً لنا من النهاية على مثل هذه الحال : ﴿وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ(4)فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلَّا أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ(5)فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ(6)فَلَنَقُصَّنّ​َ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ(7)وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ(8)وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ﴾ ( [219] ) , وقال تعالى : ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ(96)أَ فَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ(97)أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ(98)أَ فَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ﴾ ( [220] ).
إن أولياء الأمور الذين يشترون , أو يسمحون لأطفالهم بالشراء لهذه الصواريخ لهم مسؤولون أمام الله تعالى عن هذه التصرفات , ولن تزولا قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن مالهِ من أين اكتسبه , وفيما أنفقه .
وليعلم أولياء الأمور أن أموالهم أمانة استخلفهم الله عليها لينظر كيف يفعلون فيما وسِّد إليهم , فإنْ خانوا الله ورسوله , والذين آمنوا فإن الله لا يحب الخائنين , ولا يهديهم إلى صراطه المستقيم , وإن أصلحوا وأحسنوا في أموالهم وأهليهم , فأولئك لهم الخيرات , وأولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون , إن شاء الله تعالى .
وكم من مهازل , ومعارك قامت بسبب هذه الصواريخ الشيطانية التي يعبث بها هؤلاء الصِّبية , بمساعدة أولياء أمورهم , وقد حذَّر الله تعالى عباده من ذلك فقال سبحانه:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(14)إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ(15)فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ﴾ ( [221] ) , حيث حذر الله تعالى عباده من الانسياق وراء رغبات الأولاد , وليس كل مرغوب للأطفال مجاب من الرجال , فإن الطفل قاصر الإدراك عن مغبة الأشياء التي يرغب فيها , ويغره بريقها , كحاطب ليل لا يفرق بين الحبل والأفعى , ولا بين العصا والثعبان , فيأتيه حتفه من حيث يريد حياته , ولذلك قال الله تعالى : ﴿وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمْ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا﴾ ( [222] ) , فحصر حقوق السفهاء من الصغار عامة , والأيتام خاصة في أموالهم الخاصة في الأكل والشرب واللبس بما اعتاده الناس من حولهم , مع النصح والمتابعة من ولي الأمر لمولاه , ولا يمكّنه من المال بحال حتى يبلغ رشده الذي يعرف به الحق من الباطل , والطيب من الخبيث , والنافع من الضار , ويميز بين ذلك , ويُجَرَّب في حسن الاختيار من عدمه , فإن تأكد من ذلك مكَّنه بحسب الحاجات الأساسية , حتى يصير رجلاً كامل الأهلية , عندئذ , فهو غير مسؤول عن سوء تصرفه .
فإن أساء الأب التنشئة الوالدية الإسلامية لأولاده فهو مسؤول عن كل تصرفاتهم حتى بعد موته , لأن الرسول r قال : ( من سنَّ في الإسلام سنةً حسنةً فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً , ومن سنَّ في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة من غير أن يُنْقص من أوزارهم شيئاً ) ( [223] ) .
وما أجمل الوالد الذي يعلّم ابنه أخلاق الإسلام في حسن رعاية حقوق الجيران , وحسن مراعاة المشاعر عند الآخرين , وحسن المحافظة على البيئة من أي تلوث سمعي , أو بصري , أو غير ذلك , فإن من ينشىء ولده على الصلاح نفعه في الدنيا والآخرة , ومن ينشىء ولده على غير ذلك أضير به في الدنيا وعوقب به في الآخرة .
فاجعلوا عباد الله أبناءكم يدعون لكم بعد موتكم فيستجاب لهم , ولا تجعلوهم يدعون عليكم فيستجاب لهم أيضاً , واستعينوا بالله عليهم , وادعوا الله لهم بالهداية والتوفيق .

وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .











- 22 -
اشتغال المعتكف بما لا يعنيه في اعتكافه


يبدأ في اليوم العشرين من رمضان ، وعند غروب الشمس دخول المعتكفين إلى معتكفهم , في المساجد الكبرى , وفى الجوامع , الكل يتسابقون لنيل رضوان الله تعالى , ويحدوهم الأمل في الظفر بليلة القدر التي هي خير من ألف شهر , ومتشوقون إلى النظر إلى وجه الله الكريم في الفردوس الأعلى من الجنة , والاستمتاع بالحور العين , وأنهار الجنة , ونعيمها , وفى الجنة مالا عين رأت , ولا أذن سمعت , ولا خطر على قلب بشر .
والاعتكاف في العشر الأواخر من شهر رمضان سُنَّةٌ مؤكدة , وقد كان النبي- r - يعتكف في كل رمضان من الرمضانات التسع التي قضاها في المدينة المنورة : عشرة أيام , فلما كان العام الذي قبض فيه - r - , اعتكف - r - عشرين يوماً ( [224] ) .
إن المعتكفين في عصرنا قد خرجوا عن المألوف في الاعتكاف , واشتغلوا بما لا يعنيهم , وتكلموا بما يزريهم , وخاضوا فيما ليس لهم به علم .
q فمنهم المجادلون في دين الله تعالى بغير علم .
q ومنهم المراءون الذين يطلبون الشهرة بين الناس .
q ومنهم اللصوص الذين يتربصون الفرص , ويتحينون غفلة الآخرين , أو انشغالهم بالعبادة ليسرقوا أمتعتهم .
q ومنهم الخارجون على القانون الذين يلتمسون الأمن والأمان في ساحات الاعتكاف , وما هم بمعتكفين .
q ومنهم الهاربون من زوجاتهم وأهليهم .
q ومنهم المتسولون .
q ومنهم , ومنهم , ومنهم ...
أصناف كثيرة من المعتكفين في عصرنا , ضاع في زحامهم المخلصون , الذين خرجوا إلى المعتكف , لم يخرجهم إلا الاعتكاف حسبة لله تعالى , والتزموا بآداب الإسلام في الاعتكاف
فالمعتكفون المجادلون لا حظ لهم في اعتكافهم إلا التعب , والسهر , والجوع والعطش , وقد قال - r - : ( المراء في القرآن كفرٌ ) ( [225] ) , وقال - r - : ( كفى بك إثما أن لا تزال مخاصماً ) ( [226] ) , وقال - r - : ( إن أبغض الرجال إلى الله الألدُّ الخَصِمُ ) ( [227] ) , وقال - r - : ( ما ضَلَّ قومٌ بعد هُدىً كانوا عليه إلا أوتوا الجدل ) ,ثم قرأ:﴿ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا﴾ ( [228] ).
والمعتكفون المراءون قد عبدوا الناس من دون الله , وسيفضحهم الله تعالى إن عاجلاً , وإن آجلاً على رؤوس الأشهاد , ولا حول ولا قوَّة إلا بالله , وقال تعالى في صفات المنافقين الذين أعد لهم الدرك الأسفل من النار وبئس المصير : ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا﴾ ( [229] ).
وقال الله تعالى في الحديث القدسي : ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك , من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري , تركته وشِرْكَهُ ) ( [230] ) ، وقال - r - : ( من سمَّعَ سمَّعَ الله به , ومن يُرَائي يرائي الله به ) ( [231] ) .
أما اللصوص الغادرون بالآمنين , المتربصون بالمعتكفين المخلصين أو الغافلين نومهم , أو تهجدهم , فإن الله تعالى لهم بالمرصاد , ولن يفلتوا منه أبداً , ما لم يتوبوا , ويعيدوا ما خطفوه إلى أصحابه , قال - r - : ( لكل غادرٍ لواءٌ يوم القيامة , يقال : هذه غَدْرةُ فلان ) ( [232] ) , وقال - r - : ( أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً , ومن كانت فيه خصلة منهن كان فيه خصلة من النفاق حتى يَدَعها : إذا اؤتمن خان , وإذا حدَّث كذب , وإذا عاهد غدر , وإذا خاصم فجر ) ( [233] ) .
وأما الهاربون من زوجاتهم وأهليهم , فإن كان فراراً إلى الله , وإيثاراً لقربه عن قربهن , وتقديماً لمحبته على محبتهن , فهو المحمود المثاب عليه , بل إن فاعله من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله , حيث من بينهم : ( ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله ) ( [234] ) .
وأما إن كان هروبهم منهن من أجل الهروب فلا , قال - r - : ( كل عمل ابن آدم له , الحسنة بعشر أمثالها , إلى سبعمائة ضِعْفٍ , قال الله : إلا الصوم , فإنه لي , وأنا أجزي به , يدع الطعام من أجلي , ويدع الشراب من أجلي , ويدع لذَّته من أجلي , ويدع زوجته من أجلي , ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك , وللصائم فرحتان: فرحة حين يفطر,وفرحة حين يلقى ربه ) ( [235] ) .
فيا معشر المعتكفين !!
أخلصوا لله في عملكم , واعلموا أن الله مطّلع على قلوبكم , فأروا الله من أنفسكم خيراً !! لا تتخذوا الخيام في معتكفكم إلا عند طعامكم . واحفظوا المساجد من بصاقكم , ومخاطكم , فإن ذلك إثم كبيرٌ . ولا تخرجوا من المعتكف إلا لحاجة شرعية ضرورية. واخرجوا منه إلى المصلى يوم العيد , ولا بأس أن تخرجوا منه بعد غروب شمس آخر يوم من رمضان . واشتغلوا بتلاوة القرآن الكريم , ومدارسة العلم الشرعي , وخاصة الفقه , لأنه الخير الكثير , وهو الحكمة التي ينشدها الحكماء , فالوقت معكم وحاولوا الفوز بها . قوموا الليل , أو ثلثه , أو نصفه , أو ثلثه الأخير , وتهجدوا . وادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة . ولا تنسوا إخوانكم المسلمين في فلسطين , وفى كل مكان وليكن لهم من خالص دعائكم , وصالح أقوالكم النصيب الأوفى . ولا تنسونا من صالح دعائكم , هدانا الله إياكم سواء السبيل . وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


















- 23 -
تلاوة القرآن الكريم مع عدم مراعاة أحكام التلاوة


يأتي شهر رمضان , ويقضى الناس معظم نهارهم في تلاوة القرآن الكريم , ويكاد يكون ليل رمضان عند كثير من الناس لا يقضى إلا في تلاوة القرآن الكريم , الرجال والنساء , البنون والبنات على سواء , وكل هذه أمور بفضل الله تعالى حسنة , ومبشرة بالخير , ومؤهلة إلى السعادة في الدنيا , والفوز في الآخرة , ولكن يعكّر صفو هذه السعادة , ويحول دون تحقيق الفوز المنشود في دار الخلود أن الكثيرين ممن يقرأون كتاب الله تعالى لا يتأدبون معه بآداب التلاوة التي يجب عليهم مراعاتها , كما أن الكثيرين منهم لا يراعون أحكام التلاوة , وكأنهم يقرأون جريدة , أو يقرأون كتاباً عادياً !!
وهذا سلوك مرفوض , بل يُحذَّر فاعله , لأن فيه امتهاناً لكتاب الله تعالى , وسوء أدب معه , فإن الرسول - r - وهو أميُّ لا يقرأ ولا يكتب , قال الله تعالى له : ﴿ لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ(16)إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ(17)فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ(18)ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ﴾ ( [236] ) , فلا حجة لأحد بعده - r - يقرأ القرآن بغير متابعة , أو يتلوه دون مراعاة أحكام التلاوة , التي قال الله تعالى لرسوله , وأمته من بعده : ﴿ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا ﴾ ( [237] ) , وهذا أمر للوجوب والفرضية العينية على كل من يريد تلاوة القرآن الكريم , وأن من لا يلتزم بذلك يأثم إثماً كبيراً , كما قال بذلك العلماء , من أمثال ابن الجزري رحمه الله , فقد قال في مقدمته المنظومة في أحكام تلاوة الكتاب العزيز : «


والأخـذ بالتجويد ،حتم لازم

من لم يُجــوِّدالقرآن آثم
لأنـه بـه الإلـــه أنـزلا

وهكـذا مـنه إلينا وصلا
وهـو أيضـاً حلية التلاوة

وزينـة الأداء والقـراءة
وهو إعطاء الحروف حقها

من صفة لهـا ومستحقها
وردُّ كُـلّ واحــد لأصلـه

واللفظ في نظيـره كمثله
مُكَمَّـلاً مِــن غير ما تَكَلٌّف

باللطف في النطق بلا تعسف
ولـيس بـينـه وبين تَرْكه

إلا رياضة امريء بفكه »
وهذا الذي ذكره ابن الجزري- رحمه الله تعالى- تبع فيه كثيرا قبله , ولم يكن بدعاً من القول , فقد قال بذلك الخليل بن أحمد , وعاصم بن أبى النجود الكوفي , وابن كثير القارىء , والفراء , والزجاج , وغيرهم , ثم إنه عين سمت المؤمن الحق الذي به يميز الإيمان من الكفر , وأن من لم يلتزم بأحكام التلاوة عمداً فهو كافر , لأنه من باب تحريف الكلم عن مواضعه , قال الله تعالى : ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ﴾ ( [238] ) ,وحق التلاوة الذي هو عنوان الإيمان , وضده الكفر هو تلاوة كتاب الله العزيز كما أنزله الله تعالى,وتدبر آياته والتفكر فيها, كما قال الله تعالى : ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴾ ( [239] ) , وقال تعالى : ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾ ( [240] ) .
أما آداب التلاوة , فهي التي ينال القارىء الملتزم بها الثواب من عند الله تعالى وهى باختصار :



‌أ- الطهارة الحسية بالوضوء , أو بالغسل من الجنابة , أو الحيض , أو النفاس , فإن تلاوته عبادة محضة تفتقر إلى الطهارة الحسية الكاملة , كما قال الله تعالى : ﴿فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ(75)وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ(76)إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ(77)فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ(78)لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ(79)تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾ ( [241] ) , قَسَمٌ من الله عظيم , على قداسة وطهارة كتابه العزيز , وأن ذلك يستلزم أن يقابل بالمثل , فلا يُمَسّ إلا على طهارة , وبالتالي لا يقرأ إلا على طهارة , وهذا شرط عام في التلاوة .
‌ب- الطهارة المعنوية من الرياء , والسمعة , والعجب , والكبر , والفخر , والنفاق , والمنّ , والأذى , وسوء الأخلاق , والشقاق , ونحو ذلك من محبطات الأجر في الدنيا والآخرة , وهو ما يعنى وجوب الإخلاص التام لله تعالى على القارىء الذي يريد الثواب في الآخرة , قال الله تعالى : ﴿وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَات اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا﴾ ( [242] ) , وقال - r - : ( قال الله عز وجل : أنا أغنى الشركاء عن الشرك , من عمل لي عملاً أشرك معي فيه غيري فأنا منه بريء وهو للذي أشرك ) ( [243] ).
‌ج- تحسين الصوت بالتلاوة , مع التغني به , بما لا يخرج عن الأوجه التي ذكرها العلماء لمراتب القراءة , وهي : التحقيق , والترتيل , والتدوير , والحدْر , ولا بأس لمن يقرأ لنفسه في نفسه أن يسرع لأكثر من ذلك , قال - r - : ( ليس مِنَّا من لم يتغن بالقرآن ) ( [244] ) , وقال - r - : ( ما أذن الله لشيء ما أذن لنبيٍّ حَسَن الصوت يتغنى بالقرآن يجْهرُ به ) ( [245] ) .
أما اللحن فيه فإن كان تعمداً ففاعله كافر , وإن كان عن سوء تعلُّمٍ , أو عن غير تلق عن شيخ ثقة , فيأثم فاعله بالتقصير في التعلم , أما ما يقع على سبيل التعْتَعَةِ في التلاوة بعد التلقي أو أثنائها فليس من هذا القبيل .
فاللهم علِّمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علَّمتنا , وزدنا علماً.
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


























- 24 -
المقــــــــاهـي


مما يلفت الانتباه , ويُحيِّرُ العقول : كثرة المقاهي , التي تقدم السموم لروادها في نهار رمضان وليله , وكأنهم يعيشون في صحراء , جرداء , لا زرع فيها ولا ماء , ولا حياة لبشر فيها يراهم فينكر عليهم , أو يروه فيستحوا منه , قد وضعت ضمائر أصحابها في ثلاجة , وشُدَّ على قلوبهم فلا يفقهون حديثاً , ولا يعرفون رقيباً , لأن نواطير( [246] ) مصر قد نامت عن ثعالبها( [247] ) , فأفسدت الثعالب وفرَّخت ( [248] ) , وتوالدت فانتشرت كالسم الزعاف( [249] ) يقذفه الآكل إلى فيه ( [250] ) من غير علم بما فيه , فلا يزال يزدرده ويقاسيه , والسُّمُّ لا يترك آكله حتى يرديه ( [251] ) , أو كالداء العضال( [252] ) الذي يستحيل على النُّطْسِ ( [253] ) كُنههُ( [254] ) , أو وصف دواء يقلعه( [255] ) , أو رقية تدفعه , فلا يترك الداءُ مُبْتَلاهُ , حتى يواريه التراب( [256] ) , ويفقده الأصحاب , ويثكله( [257] ) الأهل والأحباب .
لا تعجبوا للظلم يغشى أمة
فتبوء منه بفادح الأثقـــال
ظلمُ الرَّعية عقوبـة جهلها
ألم المريض عقوبـة الإهمـال
إن أصحاب المقاهي مع روادها يصدق فيهم قول الشاعر :
كبهيمة عمياءَ قاد زمامهـا
أعمى على عوج الطريق الجائر
وإن أمة تسارع في افتتاح المقاهي في شوارعها , وميادينها , وحاراتها , وزقاقها , في مدنها وقراها , في عواصمها ومراكزها في أي وقت وفى أي مكان لهي أمة لاهية , بال الشيطان في رؤوسها , وفرَّخ الجهل في عقولها , إنها أمة هَمَل , لا وزن لها ولا قيمة , ولا يُشار إليها , ولا تُستشار , بل هي تُدار بلا شعار .
وإن أمة تشكو قلة الموارد , وكثرة السكان ثم هي تُزيد من نسبة العَطَلةِ , وتشيع روح الخمول والكسل عند الأفواه الجائعة , والأجساد العارية , والرؤوس الفارغة لهي أمة تؤسس لذهابها , وتؤصِّل لخرابها , وتؤذن بزوالها , وتعلن بأفولها وإدبارها .
بماذا تعود المقاهي على الأمة ؟ هل تدرب روادها على تقوى الله , ومراقبته ؟ أم تُعِدُّهم لحراسة الدين وسياسة الدنيا ؟ أم تُعَلِّمُهُم فنون الدفاع عن الأمة في ماضيها , وحاضرها , ومستقبلها ؟ وهل تزودهم بالحصانة والتحصين ضد التيارات الفكرية الهدامة , والمذاهب الإرهابية المخربة للعقول والديار ؟
إنها كما هو مشاهد ، ومما هو معلوم من خلال الواقع المحسوس لا تخرِّج شيئاً من ذلك , ولا تثمر خيراً أبداً , ولا تنتج إلا المجاهرين بالفطر في رمضان , ولا تقدم للمجتمع إلا الخارجين على تعاليم الدين الحنيف , وتعاليم الدستور , وأعراف الأمة المسلمة الراشدة , وعاداتها الأصيلة , وأخلاقها الكريمة .
إن الدخان وهو حرام شرعاً , بلا خلاف في ذلك بين آحاد علماء الأمة , ومؤسساتها , وهيئاتها , ومجامعها , كما أن المجاهرة بالفطر في نهار رمضان جريمة كبرى يجب سن القوانين والتشريعات المناسبة لردع فاعليها , وصيانة المجتمع من شرورهم ومفاسدهم .
والرسول الكريم - r - يقول : ( إن مما أردك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت !! ) ( [258] ) , وليس معناه حرية الفعل والسلوك لغير المستحي , ولكن معناه : أن من ليس عنده حياء يعصمه من الزلل , ويحمله على مراقبة الله تعالى , وعلى عدم التقصير في حق كل ذي حق , فإنه يحمله على فعل القبيح , ويسلك به مسالك الغي والضلالة .
وقد مَرَّ النبي r على رجلٍ يعظ أخاه في الحياء , كأنه يريد أن يقول له : إن الحياء قد أضرَّ بك , فلا تستحي !! , فقال له النبي - r - : ( دعه فإن الحياء لا يأتي إلا بخير ) ( [259] ) , وفي رواية : ( إن الحياء خير كله ) ( [260] ) .
وقال r:( استحيوا من الله حق الحياء ) قالوا : إنا لنفعل ذلك يا رسول الله !! قال :( ليس ذلك , ولكن الحياء من الله حق الحياء أن تحفظ البطن وما حوى , والرأس وما وعى , وأن تذكر الموت والبلى, ومن فعل ذلك ترك زينة الحياة الدنيا , فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء !! ) ( [261] ) .
إن فتح المقاهي جريمة, وإدارتها في نهار رمضان أشدّ جرماً .
فيا عباد الله !! اتقوا الله , واستحيوا من الله أن تبارزوه بالمعاصي نهاراً جهاراً , وتوبوا إلى الله تعالى توبة نصوحاً عسى ربكم أن يغفر لكم ذنوبكم , ويكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجرى من تحتها الأنهار , ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر , وذلك هو الفوز العظيم .



- 25 -
الإسراف في الزينات والأنوار


أصبح من المألوف , وبات من العادات الراسخة في أذهان الكثيرين , أن شهر رمضان يميز عن غيره من الشهور بكثرة أنواره في الشوارع , وفى المحال العامة , والخاصة, حتى أن الأطفال سابقوا الكبار في ذلك ابتهاجاً وفرحاً بقدوم هذا الشهر الفضيل , وامتدت سلاسل الأنوار تحزم (وتحيط بالمساجد) من كل جوانبها , وترتفع إلى عنان السماء من المآذن , وتقطع الشوارع سابحة في الهواء الفسيح , تارة بالفوانيس مختلفة الأشكال والأحجام , وتارة بالمصابيح المختلفة الأشكال والألوان والأحجام !!
وهذه عادة غريبة ومتطورة مع الأيام وسلوك مرفوض في شهر رمضان , وفى غير شهر رمضان , فإن الإسراف مذموم بوجه عام , وفى كل الأحوال , قال تعالى : ﴿يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ(31)قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ(32)قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾( [262] ) فأمر الله تعالى عباده بأخذ الزينة المؤهلة للوقوف بين يديه سبحانه , من ملابس طاهرة , وطهارة الأعضاء بالاستنجاء والوضوء , أو الغسل , ثم المكان الطاهر وهي أرض الله تعالى كلها , إلا موضع المقبرة , وموضع الحمام , ومَبارِك الإبل , ومواضع القاذورات , والنجاسات , ونحوها , وفيما عدا ذلك فكل أرض الله تعالى طاهرة , وصالحة للصلاة , كما قال - r - : ( وجُعِلَتْ لي الأرض مسجداً وتربتها طهوراً) ( [263] ) , وقال - r - : ( الطهور شطر الإيمان..) ( [264] ) , وقال - r - : ( استقيموا ولن تُحْصَوا , واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة , ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن) ( [265] ), وذلك لأن الوضوء سلاحه ضد الشيطان ، والنفس ، والهوى ، في كل الأحوال , وهو زينته في الدنيا في كل الأحوال , ومع ذلك نهاه الله تعالى عن الإسراف في الوضوء للصلاة , أو لغيرها , ونهاه عن الإسراف في طعامه وشرابه , وسائر أحوال حياته كلها ، لأن الله تعالى لا يحب المسرفين , في كل الأحوال.
وليست الأنوار التي تعلق في الشوارع , أو في الميادين العامة , أو على أبواب المحال العامة أو الخاصة , أو على جدران المساجد أو على المآذن , من الزينة المأمور بها شرعاً , ولم يدع الإسلام إليها , إنما نور المساجد الصلاة , كما قال - r -: (.. والصلاة نور ) ( [266] ) , ونور الشوارع بكثرة الخطى فيها إلى المساجد , وأن يكون الماشي فيها قلبه معلَّقا بالمساجد , وأن يغض بصره عما حرَّم الله عليه , وأن يكف لسانه عن إيذاء خلق الله تعالى , كما قال - r - : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده , والمهاجر مَنْ هجر ما نهى الله عنه ) ( [267] ) .
ويصور الله تعالى حال ومصير هؤلاء الذين نوَّروا شوارعهم ومساجدهم بطاعة الله تعالى , وإقامة شرعه فيها واقعاً ملموساً في كل جنبات حياتهم , وحال ومصير من أظلموها بمعصيتهم لله تعالى فيها , وأكلهم أموالهم بينهم بالباطل , وغير ذلك , وحاولوا استعاضة إفسادهم ذلك بتلك الأنوار الدنيوية التي ابتدعوها من عند أنفسهم , ولم ترد في كتاب الله تعالى , ولا في سُنّة نبيه ومصطفاه ، محمد بن عبد الله r , قال تعالى : ﴿يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمْ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(12)يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ(13) يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمْ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ(14)فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمْ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ﴾ ( [268] ) , ثم يوضح الحق سبحانه أن اتخاذ أمثال هذه الزينات إنما هو خلق أبناء الدنيا , وعُبَّادها , فقال تعالى:﴿ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾( [269] ) , ويربط الحق سبحانه بين إنارة المساجد والشوارع والدنيا كلها بطاعته واتباع أوامره , وتلمس مرضاته بفعل ما أمر به , واجتناب ما نهى عنه , وبين نوره الحقيقي الذي لا يعلمه إلا هو سبحانه , فبعد أن ضرب المثل لنوره سبحانه بالمشكاة والنبراس ..
قال سبحانه : ﴿اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(35)فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ(36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ(37)لِيَجْزِيَهُ​مْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ ( [270] ) , ثم يقول سبحانه : ﴿ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلْ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ .
ونور الله تعالى لا يُهدى لعاص أبداً , والإسراف عصيان , فتوبوا عباد الله عن هذا السلوك السيئ , والقصد القصد , وخير الأمور الوسط .
اللهم أسبغ علينا نورك وبركتك بطاعتك , ولا تسلبناهما بمعصية غيرنا لك , وقد نصحناهم , فاقبل عذرنا , آمين .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
























- 26 -
العمل على خلاف السنة في صدقة الفطر


تهاون الكثيرون من المسلمين في عصرنا في فقه زكاة الفطر , وظنوا أن تسميتها صدقة , فإنما تعنى التطوع , لأن الصدقات مبنية على التطوع , فمن شاء أدّاها , ونال الثواب , ومن لم يشأ أن يؤدها فلا عقاب عليه , وقد أخطأوا الفهم , وخاب ظنّهم , فإن العلم لا يعرف هكذا بالعقل فقط , فإنما نصوص الشرع هي الحاكمة على العقول والأفهام , وصدقة الفطر فرض على كل مسلم ومسلمة ذكرٍ , وأنثى , صغير وكبير , حُرٍّ وعبدٍ , غنيٍّ وفقير , فهي فرض عين على كل المسلمين والمسلمات , فعن ابن عباس- رضي الله عنه- قال : « فرض رسول الله- r - صدقة الفطر , طُهرَةً للصائم من اللغو والرفث , وطعمةً للمساكين , فمن أدَّاها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة , ومن أدَّاها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات »( [271] ) , أي صلاة العيد.
قال الخطابي : « قوله : فرض رسول الله- r - صدقة الفطر , فيه بيان : أن صدقة الفطر فرض واجب , كافتراض الزكاة الواجبة في الأموال , وفيه بيان : أن ما فرض رسول الله- r - فهو كما فرض الله تعالى , لأن طاعته صادرة عن طاعة الله تعالى.
وقد قال بفرضية زكاة الفطر , ووجوبها : عامة أهل العلم , وقد عُلِّلَت بأنها : طهرة للصائم من اللغو والرفث , في واجبة على كل صائم غني ذي جِدّةٍ , أو فقير يجدها فضلاً عن قوت يومه , إذ كان وجوبها لعلة التطهير , وكل الصائمين محتاجون إليها , فإذا اشتركوا في العلة , اشتركوا في الوجوب » .
ولقد سَمّى الله تعالى في كتابه الكريم الزكاة : صدقة , فقال تعالى:﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ ( [272] ), أي : خذ من أموالهم زكاة واجبة عليهم , وقال تعالى : ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ ( [273] ) , أي : إنما مصارف الزكوات الواجبة محصورة في هؤلاء الأصناف الثمانية , الواردة في الآية .
ثم إن الكثيرين منهم يخرجونها نقوداً , ولا بأس في ذلك للضرورة , لكن السُنّة الواردة عن رسول الله- r- تدعوا إلى إخراجها من غالب قوت أهل البلد , أي : تخرج طعاماً.
فعن أبى سعيد الخدري t قال : « كنا نعطيها في زمن النبي- r - صاعاً من طعام , أو صاعاً من تمرٍ , أو صاعاً من شعيرٍ أو صاعاً من زبيب » ( [274] ) , وفي رواية : « أو صاعاً من أَقْطٍ » , قال أبو سعيد : « فلا أزال أخرجه كما كنت أخرجه في زمن رسول الله r » أي : لا أخرج إلا صاعاً أبداً ( [275] ) .
والصاع يساوي ربع الكيلة المصرية , والكيلة يختلف وزنها من طعام إلى طعام ، فيسأل التجار الأمناء عن تلك الأوزان , وتخرج الكيلة عن أربعة من المسلمين , يستوي في ذلك الصغير والكبير , والذكر والأنثى , والحر والعبد , ومن يلزم الناس نفقاتهم , كالزوجة , والأبناء , والخدم .
والجنود زكاتهم تجب على الدولة .
وإن الكثيرين يخرجون صدقاتهم فيضعونها في أيدي غير المستحقين , وقد يضعونها في بناء المساجد , أو يضعونها في أيدي المتسولين , أو يضعونها في موائد إفطار الصائمين , وقد يضن بها البعض عن المقيمين في مدينتهم , أو قريتهم , ويخرجونها إلى من سواهم , وقد يكون من بين جيرانه من هو أحوج إليها من غيره فيعطيها للأبعد مع وجود صلة القرابة بينه وبين الأبْعَد , وكل هذه سلوكيات مرفوضة , لأن صدقة الفطر لا تعطى إلا للفقراء والمساكين .
والفقير هو / من لا يجد قوت يومه .
والمسكين هو / من يجد بعض قوت يومه , ويحتاج إلى البعض الآخر .
كما أن الفقير القريب خير من الفقير البعيد , والفقير المسلم خير من غيره , قال تعالى:﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا﴾ ( [276] ) .
والجيران ثلاثة : جارٌ له ثلاثة حقوق , وهو الجار المسلم الذي بيني وبينه صلة قرابة , فله حق القرابة , وحق الجوار , وحق الإسلام .
وجارٌ له حقان : وهو الجار المسلم عامة , فله حق الجوار , وحق الإسلام.
وجار له حق واحد , وهو الجار الكافر , فله حق الجوار فقط , فلا تستبدل ثلاثة باثنين , ولا تستبدل اثنين بواحد أبداً .
كما أن الصدقة على ذوى القربى صدقة وصلة , والصدقة على الغريب صدقة فقط .
ولا تنقل صدقة الفطر من بلد إلى بلد إلا إذا تعذر وجود المستحقين لها في بلد المتصدق , والأولى بصدقة الفطر في عصرنا أن ترسل إلى المسلمين في فلسطين وفى مواقع الحروب , فإنهم أولى , لندرة وجود الفقراء والمساكين شرعاً في بلادنا .
فاللهم فقهنا في ديننا , وعلمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً .
آمين .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

- 27 -
السلوكيات المرفوضة في ليلة السابع والعشرين


مما لاشك فيه : أن ليلة القدر خير من ألف شهر , وأنها في شهر رمضان , خير أشهر السنة على الإطلاق , وأنها في العشر الأواخر منه , وأنها غير محدَّدة في ليلة بعينها لا تتخلف عنها , وأن الله تعالى أخفاها عن عباده حتى يجتهدوا في تحريها , فربما صادفت في بعض السنوات الليالي الوترية , وربما كانت في الليالي الشفعية- الزوجية- , وربما كانت على هذا النحو في النصف الأخير من رمضان , وربما كانت في الشهر كله , وقد اختلف في تعيينها على أربعين قولاً , أوردها ابن حجر العسقلاني في فتح الباري شرح صحيح البخاري .
وقد حدَّد العلماء لها بعض العلامات التي تتميز بها عن سائر الليالي , ومن ذلك : أن الريح فيها ساكنة , وأنها ليست حارة ولا باردة , بل هي أعدل وألطف ليلة في هذا العام , ولا يسمع فيها صوت الكلب , ولا صوت الحمار , ولا صوت الغراب , لأن الثلاثة لا يصيحون إلا لرؤية شيطان , والشياطين ممنوعة فيها من أي شيء , ولكن يكثر سماع صوت الدِّيَكة , لأنهم يصيحون لرؤية الخير , ورؤية الملائكة , والملائكة أكثر ما ينزلون إلى الأرض فيها , كما قال الله تعالى : ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1)وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ(2)لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ(3)تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ(4)سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ﴾( [277] ) , كما أنها يقل فيها الأصوات العالية , ولا نزاع , ولا خلاف فيها , يشعر الناس جميعاً فيها بالأمن التام , والسكينة و الهدوء النفسي أكثر من غيرها , مع أنها في آخر الشهر إلا أن القمر يظهر فيها أجمل ما يكون , وأكمل ما يكون , لا يحول بينه سحاب , والسماء فيها صافية .
إلى غير ذلك من العلامات التي ميَّز بها العلماء هذه الليلة عن سائر الليالي , ثم إن صبيحتها تكون فيه الشمس طالعة لا شعاع لها , أي ترى , ويرى ضوؤها غير منتشر , ليست بالحارة , ولكنها أجمل وألطف ما يكون في هذا العام , والسماء زرقاء , بلقاء صافية .
بهذا يمكننا معرفة ليلة القدر , أما ما يفعله الكثيرون من اعتبار ليلة القدر ثابتة لا تتغير في كل الأزمنة والأمكنة , فلا دليل عندهم بذلك , وقد تضافرت الأدلة وتظاهرت على أنها في العشر الأواخر من رمضان كلها , وإن ميزت بعض هذه الأدلة , وخصت الليالي الوتر (الفردية) فإن البعض الآخر قد عمتها في العشر كلها , والأولى بنا أن نتحراها في العشر كلها , فإن إتعاب النفس في العشر الأواخر كلها للظفر بها خير من إراحتها طول الشهر , ثم إجهادها في ليلة بعينها , دون تحقق العلامات السابقة فيها , وبذلك نفوِّت على أنفسنا فرصة الظفر بها فلا ننال خيرها , ولا بركتها , ولا سلامها وأمنها , ولا إجابة الدعاء فيها , وقبول التوبة فيها , وهذه كلها كنوز , لا يحرمها إلا الشقي , فاحرصوا على تحريها في العشر الأواخر كلها , ولا تنسونا من صالح دعائكم فيها .
إن الكثيرين من الناس قد سلكوا مسالك مرفوضة في تلك الليلة , ويسلكون في ليلة السابع والعشرين بعينها سلوكيات مرفوضة ومن ذلك :
تجمعهم في أماكن بعينها , ومساجد بعينها في تلك الليلة , اعتقاداً منهم بشرعية ذلك , وهذا خلاف السنة , التي نهت عن شدّ الرحال إلى أي جهة بغرض التعبُّد لله تعالى إلا إلى ثلاثة مساجد بعينها فقط , وهي , المسجد الحرام , والمسجد الأقصى , والمسجد النبوي الشريف , وفيما عدا ذلك فالمساجد كلها واحدة , والأرض كلها مسجد , إلا المقبرة , والحمَّام , والمزبلة , ومعاطن الإبل , وقارعة الطريق , وأماكن النجاسات , بوجه عام قال - r -: -( لا تُصَلّوا إلى القبور,ولا تجلسوا عليها) ( [278] ) , وقال - r - : ( لا تُشدُّ الرحالُ إلا إلى ثلاثة مساجد , المسجد الحرام , ومسجدي هذا , والمسجد الأقصى ) ( [279] ) .
وأيضاً انشغالهم في الليلة بطلب الدنيا عن الآخرة , فمنهم من يدعو لنفسه بالغنى , أو بكثرة الرزق , أو بالولد , أو بنحو ذلك , ويتناسى أن يدعو لنفسه بالمغفرة , والعفو والصفح عنه من رب العالمين , وأن ينصر الله المسلمين , ويوحّد صفوفهم , ويجمع شملهم , ويؤلف بين قلوبهم , فعن عائشة- رضي الله عنها- قالت : قلت : يا رسول الله !! أرأَيتَ إِنْ علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدرِ , ما أقول فيها ؟ قال : ( قولي : اللهم إنك عفو تحبُّ العفو فاعف عني ) ( [280] ) .
فيا عباد الله !! اتقوا الله , ولتنظر نفسٌ ما قَدَّمت لغدٍ , واعلموا أن ما عند الله خيرٌ وأبقى , فآثروا الآخرة , وألحّو في طلبها عسى أن تنالوها , قال تعالى : ﴿اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ(20)سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ﴾ ( [281] )

وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .





- 28 -
ظاهرة التسول في شهر رمضان


ينشط المتسولون في شهر رمضان , فلا تجد مسجداً إلا وأمام بابه متسول , أو متسولة , والميادين العامة , والمساجد الكبرى خاصة , ومن الغريب أنك تجد الشباب القوي البنيان وهم يتسولون , وكذلك الفتيات المراهقات وهن يتسولن , ويرددن عبارات سخيفة , مفادها أنهن مستحقات للزكاة , وأنهن يحتجن إلى صدقة الفطر , وقد يكن من خارج البلد اللاتي يتسولن فيها , وكذلك الرجال , والشباب يفعلون مثل فعلهن , بل أصبح التسول في عصرنا حرفة يقوم على تعليمها والتدريب عليها فريق من خبراء التسول , كما يقوم هذا الفريق بالتعاون مع عصابات الشوارع والميادين بتوفير الحماية للجيوش المدربة من المتسولين و المتسولات , وإعطاء كل واحد , وواحدة ما يفيد استحقاقه التسول في الشارع الفلاني , أو أمام المسجد الفلاني , أو خارج المستشفى العلاني , وهكذا أصبحت البلد إقطاعيات للمتسولين والمتسولات وخاصة في شهر رمضان .
إن التسول لا يجوز في المجتمع المسلم القائم على قاعدة التكافل والتراحم , والتعاطف والمودة بين أفراده , لقوله - r - : ( مثل المؤمنين





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
النقشبندى عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
الموطن : بنى حميل
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
عدد المساهمات : 2894
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 9:34 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

جميل بارك الله فيك وجزاك الله كل خير وجعل كل ذلك فى ميزان حسناتك
تقبل مرورى
[/b]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/b]





 
توقيع العضو : النقشبندى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [color=blue]محمد عبده النقشبندى [/url] ربما أكون رجل بقلب طفل ولكن لا أرحم من يخدعنى لا أجامل من يتبعنى لا استسلم لكيد الاعداء لا أهاب حتى الاقوياء لا أخاف الا الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
البروفسير مستشار المنتدىمستشار المنتدى
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 39
الموطن : مصري
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
عدد المساهمات : 4816
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 11:13 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : البروفسير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 14, 2011 12:36 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى محمد نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى
نورتنا





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 14, 2011 12:37 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى البروفسير نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى
نورتنا





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ايمن ابومؤمن فريق المشرفينفريق المشرفين
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 38
الموطن : مصر
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
عدد المساهمات : 4319
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 14, 2011 1:23 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : ايمن ابومؤمن


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
سلسبيل

الحب قمة القمم والموت اعظم العبر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأربعاء أغسطس 17, 2011 5:10 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى ايمن نورت الموضوع بمروك اخى الغالى




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ابوحازم فريق المراقبينفريق المراقبين
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 34
الموطن : بنى حميل
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
عدد المساهمات : 4101
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأربعاء أغسطس 17, 2011 3:07 pm      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : ابوحازم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ايمن ابومؤمن فريق المشرفينفريق المشرفين
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 38
الموطن : مصر
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
عدد المساهمات : 4319
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأربعاء أغسطس 17, 2011 6:18 pm      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : ايمن ابومؤمن


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
سلسبيل

الحب قمة القمم والموت اعظم العبر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الخميس أغسطس 18, 2011 10:50 pm      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى ابو حازم نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الخميس أغسطس 18, 2011 10:51 pm      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى ايمن نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة السبت أغسطس 20, 2011 12:38 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

كل الشكر للاخ مدير منتدى بنى حميل والخوة مشرفين المنتدى على اختيارهم لموضوع سلوكيات مرفوضة فى رمضان ووضعة فى لوحة الشرف ونتمنى من الله ان ينفعنا بما فية ونسال الله ان يوفقنا فى صيام شهر رمضان وقيامة وان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
احمد جعفر النجار عضو مبدع
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 30
الموطن : بني حميل
تاريخ التسجيل : 02/01/2011
عدد المساهمات : 6139
  

تاريخ كتابة المُساهمة السبت أغسطس 20, 2011 2:36 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : احمد جعفر النجار


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[/center]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
حازم عيسى ابو الروس فريق المشرفينفريق المشرفين
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
الموطن : القاهره
تاريخ التسجيل : 07/06/2011
عدد المساهمات : 2442
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 21, 2011 2:26 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

انت تستحق اكثر من ذلك اخى ناصر تسلم ايدك انت دائما متألق

[/b]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





 
توقيع العضو : حازم عيسى ابو الروس


المبــــــــــــــــــــــــــــــــــدع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 21, 2011 3:05 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى احمد نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد أغسطس 21, 2011 3:07 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا على مرورك اخى حازم كما اشكرك على شعورك الطيب اخى الغالى
barak يعطيك نورتنا





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
مصطفى ابو عبدالتواب عضو فضيعضو فضي
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 20
الموطن : مصر
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
عدد المساهمات : 559
  

تاريخ كتابة المُساهمة الإثنين أغسطس 22, 2011 1:29 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : مصطفى ابو عبدالتواب




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الإثنين أغسطس 22, 2011 11:23 pm      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى مصطفى نورت الموضوع بمرورك اخى الكريم
نورتنا





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

..
الردود السريعة :
..
صفحة 1 من اصل 1




صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ منتديات بني حميل ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: o°°o°°o°*~.][ بني حميل - المنتدى الإسلامي ][.~* °o°°o°°o :: :: الخيمة الرمضانية..(رمضانيات) ::-
 
 أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع ( يتم التحديث اتوماتيكيا )



لا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتديات بني حميل
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
إدارة المنتدى/ الزعـــــيم & أبويحيى

Loading...
© phpBBإتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف