الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تابعنا على فيس بوك تابعنا على تويتر
أهلا وسهلا بك في منتدى قرية بني حميل التابعة لمحافظة سوهاج ، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، و عندك استفسارات
يمكنك زيارة صفحة التعليمات
بالضغط هنا كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا اذا نسيت كلمة السر اضغط هنا




زائر الرجاء الانتباه إلى ان المتصفح الاكسبلورر يسبب مشاكل كثيرة في تصفح المنتدى ومنها مشكلة البُطء الشديد في التصفح
 
لذا انصحك باستخدام المتصفح الفايرفوكس حيث انه الافضل واسرع متصفح على الاطلاق , لتحميل المتصفح اضغط هنـــــا





العضو المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز



ابو منار
ايمن التمن
أعلام من بني حميل
المنتدى الإسلامي
 نُرحب بالعضو(ة) الجديد(ة) ( embabi ) وندعوة  للضغط هُنا 
المواضيع الأخيرة
KGO900GGFX فرن كلوجمان فرن غاز بلت ان 90 سم 91 لتر  الخميس ديسمبر 01, 2016 12:11 pm من طرف شيرى رى         افضل شركة كشف تسربات المياه عزل مائي وحرارى للاسطح والخزانات   الخميس ديسمبر 01, 2016 1:06 am من طرف rogina         KT905X مسطح كلوجمان بلت ان غاز أستانلس ستيل فى زجاج اسود 90 سم 5 شعلات  الإثنين نوفمبر 28, 2016 1:46 pm من طرف شيرى رى         الشيخ ياسين التهامى حفله بنجا 2013 اهوا الوجوه  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:59 pm من طرف ابو يحيي         فيلم الــقــفـــص 2016 مترجم كامل حصريا الاكشن والقتال المنتظر بشدة  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:58 pm من طرف ابو يحيي         ليلة عمي الشيخ محمد ابوالوفا عاشور العارف بالله ساقلته محافظه سوهاج3  الجمعة أكتوبر 21, 2016 2:24 pm من طرف ابو يحيي         شركة كشف تسربات المياه بدون تكسير عزل مائي وحرارى  الإثنين أكتوبر 17, 2016 6:37 pm من طرف عصام بدر         فيلم Total Reality (1997) كامل - Full Movie  الإثنين أكتوبر 17, 2016 5:18 pm من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج1  السبت أكتوبر 15, 2016 12:30 pm من طرف ابو يحيي         الشيخ احمد بعزق شريط مالك الملك كامل  السبت أكتوبر 15, 2016 12:51 am من طرف ridarifay         الشيخ ياسين التهامى مولد الشيخ ابو شامه فاولجه ساقلته سوهاج ج2  السبت أكتوبر 15, 2016 12:48 am من طرف ridarifay         شفاط مطبخ المانى شفاطات كلوجمان الالمانية شفاطات بوتاجاز 90 سم  الإثنين أكتوبر 03, 2016 1:08 pm من طرف شيرى رى         بوتاجاز بلت ان غاز أستانلس ستيل 60 سم كود AS5275  الإثنين سبتمبر 19, 2016 12:42 pm من طرف شيرى رى         فرن كلوجمان اندرويد فرن كهرباء بلت ان 60 سم 12 وظيفة 72 لتر KO610ICX  الأحد سبتمبر 04, 2016 12:16 pm من طرف شيرى رى         شفاط مطبخ هرمى ماركة سيلفرلاين 90 سم 5 سرعات قوة شفط 750م3/س  الخميس سبتمبر 01, 2016 12:19 pm من طرف شيرى رى        

...... | 
 

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

.."https://i35.servimg.com/u/f35/14/75/40/08/notifi11.gif">
كاتب الموضوعرسالة
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 3:02 am      

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

الإفطار على غير السنة


انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة ملفتة للنظر, وسلوك سيئ من الصائمين الذين يحرصون عليها كل الحرص , وكأنها من لوازم الرفاهية , أو من توابع المدنية , أو من ضروريات الحضارة المعاصرة , وهذه الظاهرة هي الإفطار على ما يعرف بـ( قمر الدين ) , أو ( الخشاف ) , أو ( العرقسوس ) , أو نحو ذلك .
ومنهم من يفطر على دخان ( السيجارة ) , فبدلاً من أن يأكل ما يفيده في بدنه , أو يشرب ما يصلح نفسه , ويقيم صلبه , إذا به يبدأ صومه بسيجارة , وينهيه بسيجارة , ويبدأ إفطاره بسيجارة , وينهيه بسيجارة , وهكذا يحاول أن يعوض ما حُرِمَه من سجائر في نهار رمضان !! كأن الصوم جاء ليعذب أمثاله , وينكل بهم , وكأن الصوم ثقيل على نفسه ثقل الجبل , فهذا وأضرابه خبيث النفس , مريض القلب , سقيم الفكر , مضطرب العقل , عليل البدن , زائف الشخصية ,حريٌ به أن يذهب إلي مصحة نفسية تعالج من إدمان الدخان , لأن الدخان هو البوابة الرئيسية للدخول إلى عالم المخدرات , فمن دخن الشيشة أو الجوزة يوشك أن يدخن السيجارة , ومن دخن السيجارة يوشك أن يدخن البانجو , أو الحشيش , أو الأفيون , ومن فعل ذلك قاده إلى الهيروين , أو الكوكايين , بل إلى عقاقير الهلوسة, والجنون .
وإن العيادات التي تعنى بعلاج المدمنين للدخان أو المخدرات , لتجد من شهر رمضان فرصة عظيمة لتقوية جانب الخوف والمراقبة لله عند المريض , فكل مدخن لا يكتسب من نهار رمضان فرصة عظمى للإقلاع عن التدخين , فلن يفلح إذاً أبداً , إلا أن يشاء الله تعالى شيئاً آخر .
فإلى المدخنين و أمثالهم يقول الله تعالى : ﴿ وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ ( [102] ) , ويقول الله تعالى:﴿.. وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا(29)وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا(30)إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا﴾ ( [103] ) , وقال تعالى : ﴿رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا(25)وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا(26)إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا﴾ ( [104] ).
واعلموا معشر المدخنين , إن كنتم تزعمون أنكم تحبون الله تعالى , وتؤمنون به , فإن من لوازم حب الله تعالى أن تحبوا رسوله محمد- r- وإن من لوازم الإيمان بالله تعالى : طاعة الله ، وطاعة رسوله محمد- r- , وقد قال الله : ﴿مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا﴾ ( [105] ) , ويقول أيضاً : ﴿وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنْ اقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ أَوْ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ
فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا(66)وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا(67)وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا(68)وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا(69)ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنْ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا﴾ ( [106] ) .
ومن طاعة رسوله- r- ( أنه نهى عن كل مسكرٍ ومفتِّر ) , والمسكر : ما يذهب العقل , والمفتر : ما يضعف البدن .
ولاشك أن الدخان يضعف البدن , فانتهوا خيراً لكم , وتوبوا إلى ربكم يصلح لكم أعمالكم , ويغفر لكم ذنوبكم , ويبدل لكم سيئاتكم حسنات , وما ذلك على الله بعزيز.
وإلى عموم المسلمين نهديهم هدي النبي- r - في الإفطار , حيث كان النبي- r- يفطر على رطبات , فإن لم يكن رطب أفطر على التمر , وإلا فعلى اللبن , فإن لم يجد فعلى الماء فإنه طهور , فعن سلمان بن عامر الضبي- رضي الله عنه- , عن النبي- r- قال : ( إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة , فإن لم يجد تمراً فالماء , فإنه طهور ) , وعن أنس- رضي الله عنه- قال : « كان رسول الله- r- يفطر قبل أن يصلى على رطباتٍ , فإن لم تكن رطبات فتمرات , فإن لم تكن حسا حسوات من ماء » .
واعلموا أن قمر الإسلام هو السُّنَّة , وأن شمسه القرآن , فلا تستبدلوا السنة بهواكم ، والتزموا سنة نبيكمr ، ينير لكم قمر دينكم ، وتضيء لكم شمسه ، فتهتدوا .
والقصد القصد في الإنفاق ، وإياكم والدَّين ، فإنه هم بالليل ، وذل بالنهار ، وإياكم والبِطنة ، فإنها مذهبة للفطنة ، وعليكم بالتوسط في كل أموركم ، لأن خير الأمور الوسط ‍‍‍.
ولا تنسوا أن تدعوا لإخوانكم في فلسطين وفى كل مكان , والله معكم , ولن يتركم أعمالكم .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .











- 5 -
عدم الدعاء والاستغفار والذكر بوجه عام عند الإفطار

ينسى الكثيرون من الصائمين عند الإفطار الدعاء , والاستغفار , ولا يذكرون إلا الطعام , وكيف يلتهمونه , ويطفئون ألم الجوع والعطش , ويفوِّتون على أنفسهم فرصة ذهبية لإجابة الدعاء , وتحقيق الرجاء , وللصائم خاصة في شهر رمضان , فرصتان ذهبيتان يجيب الله تعالى فيها دعاءه , ويحقق له رجاءه , ويعطيه ما يتمنى , وهما عند فطره كل يوم بعد غروب الشمس , وفى آخر يوم من رمضان , فضلاً عن الأوقات الأخرى , التي يشارك فيها غيره طوال اليوم .
عن عبد الله بن عمرو بن العاص- رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله- r - : ( إن للصائم عند فطره لدعوة ما تُرَدّ ) , وكان عبد الله بن عمرو يقول عند فطره : « اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كُلَّ شيء أن تغفر لي ذنوبي » ( [107] ) , وعن أبي هريرة - t - قال : قال رسول الله - r - : ( ثلاث لا تُرَدُّ دعوتهم : الصائم حين يفطر , والإمام العادل , ودعوة المظلوم , يرفعها الله فوق الغمام , وتُفْتَحُ لها أبواب السماء , ويقول الرب: وعِزَتي وجلالي لأنصرنكِ ولو بعد حين ) ( [108] ) , وفي رواية البزار : ( ثلاثٌ حقٌّ على الله أن لا يَرُدَّ لهم دعوة : الصائم حتى يفطر , والمظلوم حتى ينتصر , والمسافر حتى يرجع ) .
فهذه الفرصة التي لا تعوض عند الصائم كيف يتغافل الصائم عنها , ألسنا في حاجة إلى دعوة لا ترد , ونحن في حالنا هذا ؟
قال ابن القيم رحمه الله : « وكان r يفطر قبل أن يصلي , وكان فطره على رطبات , فإن لم يجدها فعلى تمراتٍ , فإن لم يجدها فعلى حسوات من ماء , ويذكر عنه r : أنه كان يقول عند فطره : ( اللهم لك صُمْتُ , وعلى رزقك أفطرتُ , فتقبَّلْ مِنّا إنك أنت السميع العليم ) , ولا يثبت , لكن ثبت عنه- r - أنه كان يقول عند فطره : ( ذهب الظمأ , وابتلَّت العروق , وثبت الأجرُ إن شاء الله ) »( [109] ) , وكان يقول : ( الحمد لله الذي أعانني فصُمْتُ , ورزقني فأفطرتُ ) ( [110] ) , وإذا أفطر عند قوم , دعا لهم فقال : ( أفطر عندكم الصائمون , وأكل طعامكم الأبرار , وصلَّتْ عليكم الملائكة ) ( [111] ) , وكان r يقول : ( إذا أكل أحدكم طعاماً , فَلْيَقُلْ : اللهم بارك لنا فيه , وأبدلنا خيراً منه , وإذا شرب لبناً فليقل : اللهم بارك لنا فيه , وزدنا مِنْه , فإنه ليس شيءٌ يجزئُ من الطعام والشراب إلا اللبن ) ( [112] ) .
ولا تأكل أيها الصائم أي شيء إلا بيمينك , ولا تشرب أي شيء إلا بيمينك , لأن الشيطان هو الذي يأكل ويشرب بشماله , فلا تتشبّه به , لأن من تشبّه بقوم حشر معهم , ولا ترفع شيئاً من الطعام إلى فيك حتى تُسمّي , وتذكر اسم الله تعالى , طلباً للبركة , ودفعاً للشيطان أن يأكل معك , فقل : بسم الله الرحمن الرحيم , في أول الطعام , وفى أول الشراب , فإنْ نسيت , فقل متى ذكرت ذلك أثناء الطعام أو الشراب " بسم الله أوله وآخره "
, وقد قال النبي- r - لعمر بن أبي سلمة- رضي الله عنه- : ( يا بُنَيَّ!! سَمِّ اللهَ , وكُلْ بيمينك , وكل مما يليك ) ( [113] ) .
وقال- r - : ( إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى في أوله , فإن نسي أن يذكر الله تعالى في أوله , فليقل : بسم الله أَوَّلَهُ وآخِرَهُ ) ( [114] ) .
ولا تأكل أيها الصائم شيئاً حتى تدعو لنفسك بالخير , وتدعو لأهلك كذلك , واحذر أن تدعو على ولدك , أو تدعو على أحد من المسلمين الصائمين , في هذا الوقت , وإن كان لابد من الدعاء على أحدٍ فادع على اليهود , وأتباعهم , ومن ناصرهم , ومن دعا إلى فكرهم , وادع على الظالمين عامة , وعلى الكافرين عامة , وعلى المشركين , والمنافقين , والمرجفين , والمعوِّقين , والمثبطين , وغيرهم .
وادع لإخوانك المسلمين في كل مكان , أن يوحِّد الله صفوفهم , وأن يؤلِّف بين قلوبهم . وأن يكشف كربهم , وأن يفرِّج غمَّهم , ويذهب همَّهم , ويكبت عدوهم , وينصرهم عليهم , في كل يوم عند فطرك , واحرص على ذلك أكثر من حرصك على الطعام والشراب , لأن الدعاء سلاحنا في معركتنا الحالية , فلا تهمله أبداً , واعلم أن الله يحب المُلحِّين في الدعاء , فألحّ في دعائك , وتأكد من الإجابة , وإياك أن تشك في إمكانية ذلك , وقد قال الله تعالى : ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ﴾( [115]),وقال تعالى: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾ ( [116] ) .
واستغفر الله تعالى في كل حين , فإن الله غفور رحيم .

وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .








- 6 -
الاقتراض من أجل الإنفاق في رمضان

أصبح أمراً مألوفاً أن ترى بعض الناس يقترضون بغرض مواجهة الأعباء المادية , والمالية التي افترضوها على أنفسهم في شهر رمضان , وما أنزل الله تعالى بها من سلطان , وقد رأينا الكثيرين يدخلون في جمعيات بين الأفراد بعضهم البعض , ويصل الأمر ببعضهم إلى أن يرتب موعد استحقاقه للجمعية في أول شهر رمضان , أو قبله بقليل , حتى يستطيع أن ينفق على نفسه , وعلى بيته بسخاء في شهر رمضان , لأنه يعتقد أن شهر رمضان هو شهر الجود والكرم , وهو شهر البذل والعطاء , وهو شهر المواساة , وهو شهر التوسعة وزيادة الأرزاق , ونحو ذلك.
وهذه اعتقادات صحيحة , لكن المقترض لا يفهم أن الجود الكرم يكون لغير أهل البيت , وإلا فكيف أوصف بالجود , وأنا حريص على التهام الدنيا كلها في شهر رمضان ؟ أو كيف أوصف بالكرم وأنا أتباهى أمام الآخرين أنني أفطرت مع الأسرة في الفندق الفلاني , أو المطعم السياحي العلاني , مع أنه كان يمكن أن أفطر على القليل الحلال في البيت , ثم أدخر قيمة هذا الطعام الذي ابتلعته في الفندق , أو في المطعم السياحي , أو في الدار الفلانية , حتى أستطيع شراء كتاب إسلامي أعرف منه ما يلزمني من أمور ديني , أو شراء اسطوانة (CD) عليها برامج إسلامية هادفة تفيدني في ديني ودنياي , أو شراء بعض الشرائط المسجل عليها القرآن الكريم بأصوات كبار القراء لسماعهم وتقليدهم في التلاوة , أو الشرائط المسجل عليها الخطب , والمواعظ التي لابد منها .
كان من الممكن فعل ذلك كله لو ابتعدت عن الإفطار في مثل هذه الأماكن , وادخرت بقيمتها ما ينفعني في ديني , وفى حياتي , لكنني قدمت حب الدنيا في صورة الكرم , فأي سلوك أسوأ من ذلك ؟ يقترض ويتباهى بإنفاقه مما اقترض على ملأ من الناس , دون حياء , أو خجل .
وقديماً قالوا: « الدَّينُ هَمٌّ بالليل , وذُلٌّ بالنهار »
وأسوأ من هذا السفيه من يقترض لشهر رمضان , وفى نيته عدم سداد هذا الدين لصاحبه , أو مماطلته , وقد قال النبي الكريم- r - : ( من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدَّى الله عنه , ومن أخذها يريد إتلافها أتلقه الله ) ( [117] ) .
وأسوأ منهما من اقترض من أي مؤسسة ربوية بفائدة ربوية لمواجهة نفقات رمضان , فهو ملعون بسلوكه المرفوض هذا ، ما لم يتب إلى الله تعالى توبة نصوحا , قال- r - : ( كل قرض جرّ نفعاً فهو ربا ) , وعن جابر- رضي الله عنه- قال : « لعن رسول الله - r - : آكل الربا , ومُوكِلَهُ , وكاتبه , وشاهديه , وقال : هم سواء » ( [118] ) .
وأسوأ من الثلاثة من يسطون بالاقتراض من البنوك ثم هم يهربون بما اقترضوا , خاصة إن تزامن ذلك مع شهر رمضان , أو مع أيام الحج , قال تعالى : ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ(33)إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ ( [119] ) .
وأمثال هؤلاء الهاربين محاربون لله , ولرسوله , وللمؤمنين , مفسدون في الأرض , مهلكون للحرث والنسل , لأنهم استحلوا الربا وهو حرام , واستحلوا أموال الناس وهي حرام , وخرّبوا اقتصاد البلاد , فمن أعظم منهم إفساداً ؟ , وقد توعدهم الله تعالى ومن سهلوا لهم ذلك بقوله : ﴿ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ﴾ ( [120] ) .
وأي حرب أهلك أو أشدّ مما نعيشه الآن ؟ ‍‍
فاتقوا الله يا أولى الألباب الذين آمنوا قد أنزل الله إليكم ذكراً , لا تدمروا أنفسكم بالديون , ولا تبيعوا أنفسكم لأعدائكم بالاقتراض , فلا تطلبوا من أحد شيئاً , واطلبوا من الله وحده , واسألوه وحده , واستعينوا به وحده , وارضوا بما قسم الله لكم تسودوا , وتقودوا , وازهدوا في الدنيا يحبكم الله , وازهدوا فيما عند الناس يحبكم الناس , ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار.
وتذكروا أن إخوانكم في فلسطين وفي العراق , وفي غيرهما يحتاجون إلى كل مليم تنفقونه في غير موضعه , فاتقوا الله , وتذكروا إخوانكم هناك , وأرسلوا إليهم الطعام والثياب والدواء , والمال , وادعوا لهم أن ينصرهم الله في حربهم لليهود , وأن يحرر المسجد الأقصى الأسير .


وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .














- 7 -
مــــوائــد الرحمــــن


من اللافت للنظر , أن القاهرة خاصة , والمدن الكبرى على مستوى الجمهورية عامة تتبارى فيما بينها لإظهار كرمها السخي , واحتفائها الوفي بالوافدين إليها في شهر رمضان , حيث تقام السرادقات الفخمة , والتي تشغل العمارات التي لم ينته أصحابها من إكمالها , أو الشوارع , أو ساحات المساجد , أو الميادين العامة , أو دور المناسبات في المساجد أو الأحياء , أو نحو ذلك ,كل منها يحرص على تقديم الوجبات الساخنة للصائمين ولغير الصائمين , وليس في ذلك شيء بشرط إخلاص النية لله تعالى , والبعد عن الرياء , أو الفخر , أو العجب , أو المن , أو الأذى .
لكن تأتي السلوكيات السيئة في هذه الموائد من الصور الآتية :
(1) بعض أصحاب هذه الموائد يصر على تعليق لافتة على مدخل المائدة مكتوب عليها : « المائدة لا تقبل التبرعات » , ثم يقوم أصحابها بعمل الآتي :
أولاً : يرصدون واحداً من محترفي المساومات , ومحترفي الخداع والتغرير , الذي يوهم الأغنياء السذج الآخرين الذين ينبهرون بحسن تنظيم المائدة , وفخامة إعدادها , ورقي المكان التي أقيمت فيه , وأبهة روادها ونحو ذلك , يومهم هذا المحترف أنه يعرف صاحب المائدة , ويستطيع أن يتوسط لهم عنده حتى يقبل مشاركتهم له في المائدة , وقد يقنعهم بأن يأخذ منهم الأموال بدون إيصالات استلام , على أن يوصلها لصاحب المائدة لتنفق في المائدة , ولكنه يستولى عليها لحسابه الخاص , وقد يعرف بذلك صاحب المائدة , ولا يفعل شيئاً , بل ربما اقتسم معه هذه الغنيمة حتى أصبحت بعض هذه الموائد وسيلة للثراء السريع في شهر رمضان .
ثانياً : يصر كثير من أصحاب هذه الموائد على دعوة مأموري الضرائب إلى موائدهم ليحصوا بأنفسهم عدد الرواد يومياً , وعدد العمال والطباخين وغيرهم , ويحصون قيمة ما أنفق في هذه المائدة , بما في ذلك ما يعطى لمأمور الضرائب على سبيل ( الإكرامية ) نقصد الرشوة , حتى يستطيع أن يقنع نفسه بتسوية أموال هذه المائدة , وخصمها من قيمة الضرائب المستحقة عليه , فيضيع بذلك حق الدولة التي ائتمنته على التحصيل , لكن كما قيل في المثل الشعبي : « عند البطون تغيب العقول » ويكون بذلك حاميها حراميها . وحسبنا الله ونعم الوكيل.
(2) مخلفات هذه الموائد , والتي تصل إلى آلاف الأطنان من الأطعمة الصالحة للتناول , ولكن يكون مصيرها الشوارع , أو صناديق القمامة , وهم بذلك قد أساءوا إلى أنفسهم , وإلى مجتمعاتهم من زوايا متعددة , على النحو الآتي :
أولهــا : تلوث البيئة .
ثانيهـا : انتشار الذباب والبعوض والناموس , وغيرها من الفئران ، و الحيوانات الضارة ، والتي تكثر عند أكوام القمامة .
ثالثهــا : العدوى المنتقلة من هذه الحشرات إلى رواد المائدة , وإلى المارة في الشوارع التي تقام فيها هذه الموائد .
رابعها: تعمد إتلاف المال بهذه الصورة المفزعة يوجب الحجر الشرعي على أصحابها ، لأنهم بذلك سفهاء وليسوا عقلاء , لأن الله لا يحب المسرفين , وقد قال الله تعالى : ﴿وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا﴾ ( [121] ) , ويقول- r - : ( خير الأمور أوسطها ) ( [122] ) , وقال تعالى : ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا﴾( [123] ), وسيسألون عن ذلك يوم القيامة , كما قال تعالى : ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ ( [124] ) .
(3) الاستعانة بالبلطجية , وقطاع الطرق , ونحوهم , في حراسة وتنظيم بعض الموائد , وأكثر هؤلاء يسبون الدين , ويفطرون في نهار رمضان عمداً , جهاراً , بغير عذر شرعي , ولا يصلون , فيكون ذلك تولية للكافرين على المؤمنين , وقد قال الله تعالى:﴿ وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا﴾( [125] ).
وقال تعالى : ﴿ بَشِّرْ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا(138)الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمْ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾ ( [126] ).
(4) أكثر هذه الموائد تقدم الطعام لروادها قبل المغرب , مما يضطر معها الرواد إلى التواجد داخل الموائد قبل المغرب , ولا يستطيعون الصلاة في ميقاتها بسبب الطعام , بل إن بعض هذه الموائد بمساعدة البلطجية تمنع الرواد من دخول المائدة إن تأخروا عن الحضور قبل المغرب بزمن كاف على الأقل بربع ساعة , وقد يصل إلى نصف ساعة , كأنها تتعمد ذلك حتى تعوِّد روّادها على التكاسل عن الصلاة في ميقاتها في المسجد , وإنا لله وإنا إليه راجعون .
(5) الراقصات , والممثلات تبارين مع تجار المخدرات في إقامة هذه الموائد , وكأنهن يردن أن ينسى الناس عوراتهن , وإفسادهن ويتذكرون فقط موائدهن , وقد قال الله تعالى : ﴿قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ
يَاأُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ ( [127] ) , وقال r: ( إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً ... ) ( [128] ) .
فاتقوا الله عباد الله , وابعثوا بقيمة هذه الموائد إلى إخوانكم في فلسطين وفي الشيشان , أفضل لكم عند الله , والله يخلف علينا وعليكم خيراً .

وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .





























- 8 -
ربط الصوم بالصلاة


اعتدنا أن نرى المساجد وهى تغص بالمصلين , والركع السجود , في شهر رمضان , فإذا أدبر الشهر خلت المساجد من المصلين إلا نادراً , وانصرف الركع السجود إلى التجارة , وإلى اللهو , وانصرف القائمون والمجتهدون , والمعتكفون , إلى دنياهم , كأن رب رمضان غير رب بقية الشهور , تعالى الله عما يعتقده الظالمون علواً كبيراً , وكأن من فرض الصلاة لم يفرضها إلا في شهر رمضان فقط , وهكذا أصبح الدين حكراً على تأويلات المبطلين , وأمسى الدين طوعاً لسفاهات متفقهة العصر , ممن لا يحسنون لغة القرآن , ولا يفقهون قواعد البيان , ولا همة لهم إلا القيل والقال , ولا ذكر لهم إلا في الأمثال , فأحلوها محل القرآن والسنة , فمن قائل: « ربنا بيقول: اسعى يا عبد , وأنا اسعى معاك » تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً , يستحل بذلك التملّص من الصلاة في المسجد , وتسمع آخر يقول: « ربنا بيقول : اللي يعوزه بيتك يحرم على الجامع » - كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً-
وهم يستحلون بذلك عدم الذهاب إلى المساجد لأن بيوتهم أحوج إليهم , وهكذا قام فلاسفة العصر من المعتوهين , والشوهى بضرب الدين وأهله معاً في آن واحد , وفى غيبة علمائه الذين تركوا الساحة لهؤلاء المفسدين ينفثون سمومهم , حتى بات المجتمع في خواء ديني رهيب , وإذا سألت بعض الركع السجود في شهر رمضان : لماذا تحرص على الصلاة في شهر رمضان في المسجد ؟ قال لك : لأن ثواب الصلاة في المسجد في جماعة في شهر رمضان عظيم جداً , على الأقل بسبعين صلاة !!
و إذا سألته : لماذا لا تداوم على الصلاة في المسجد , مع أن النبي- r - يقول : ( صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة ) , وقال r : ( صلاة الرجل في المسجد تضعَّف على صلاته في بيته وفى سوقه بضعاً وعشرين درجة....) ؟ ‍
قال الفيلسوف : لأنني لا أحتاج إلى مثل هذا !! فقد صليت شهر رمضان كله في جماعة , وشهر رمضان بسبعين شهر , وإذا كانت السنة اثنى عشر شهراً , أكون قد صليت السنة كلها ومعها خمس سنوات أخرى!! وبالتالي يكفيني الصلاة في شهر رمضان فقط , ثم إن الصلاة صلاة القلب , وما دام قلبك عامراً بالإيمان فلا تخف !! والحمد لله قلبي عامر بالإيمان !!
وتسأل أحدهم : لماذا تدخل المسجد في رمضان لتصلي , ولا تدخله في وقت آخر ؟ بل ربما لا أراك تصلى أصلاً في غير شهر رمضان..لماذا ؟
قال لك : لأن الصيام لا يصح إلا بالصلاة , وأنا أريد أن أصوم حتى لا يعيرني أحد من أصدقائي , أو من جيراني ، ونحوهم .
وبعد !! فإن حُفّاظ الأمثال اعتقاداً وتنفيذاً على نحو ما سبق قال الله تعالى فيهم وفى أمثالهم :﴿ أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ ( [129] ) .
لقد ألزم الله تعالى نبيه وأمته باتباع شريعته , وتطبيق شرعه , وعدم اتباع أهواء الجهلة والمبطلين , فقال تعالى : ﴿ ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنْ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ(18)إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ﴾ ( [130] ) .
أما بالنسبة لفلاسفة العصر فإن الله تعالى يقول فيهم وفى أمثالهم:﴿ وَإِنَّ كَثِيرًا لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ ﴾ ( [131] ) , ويقول سبحانه : ﴿وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرْ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ(121)أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(122)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ(123) وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ(124)فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ﴾ ( [132] ), وقال تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ﴾ ( [133] ) , وقال تعالى : ﴿ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ(85)أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ﴾ ( [134] ) , ويقول الحبيب - r - : ( والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيُحْتَطب , ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها , ثم آمر رجلاً فيؤم الناس , ثم أخالف إلى رجال لا يشهدون الصلاة فأُحَرِّق عليهم بيوتهم ) , وقال - r - : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة , فمن ترك الصلاة كفر )
فيا عباد الله !! توبوا إلى الله توبة نصوحاً , وحافظوا على الصلوات في رمضان , وفى كل أيام عمركم , وادعوا للمسلمين في سجودكم عسى الله أن ينصرنا ويثبت أقدامنا .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



- 9 -
ربط الصيام بالزكاة والصدقات


شاع بين كثير من رجالات المجتمع أن الزكاة إذا خرجت في شهر رمضان فإن في ذلك خير كثير للمجتمع عامة , وللفقراء خاصة , وحتى يستطيعوا أن يستمتعوا برمضان دون منغصات السعي والكدّ فيه لجلب الرزق المطلوب لهم في شهر رمضان , ولذا يحرص الكثير من هؤلاء أن يخرج زكاة أمواله في هذا الشهر الفضيل في صور كثيرة نحاول أن نذكر بعضها هنا :
الصورة الأولى : أن يخرجها نقوداً , ويسلك في مصارفها الأنواع الآتية : (1) الأقارب الذين يقلون في مستواهم الاجتماعي عن مستواه هو , فمثلاً يعطي لأخته لأن زوجها لا يقدر على دفع مصروفات وأجور المدرسين في الدروس الخصوصية , أو يعطي لأخيه لأن ابنه يتعلم في الخارج ، ويحتاج إلى نفقات كثيرة ، ولا يستطيع الأب أن يوفي بالتزاماته المادية نحو ابنه , أو بنته , وهكذا .
(2) الأقارب الذين لا يستحقون الزكاة أصلاً , فواحد يعطي زكاته لابنته المتزوجة , بحجة أن زوجها سجين , أو أن زوجها فاشل , أو أن زوجها عاطل عن العمل , أو مريض ونحو ذلك .
وآخر يعطي زكاته لابنه ليساعده في جهاز ابنته , وآخر يعطي زكاته لأمه لأن زوجها فقير , أو يفعل مثل ذلك مع أبيه .
(3) المتسولون الذين يكثرون في شهر رمضان خاصة أمام المساجد الكبرى , أو المساجد المشهورة بسخاء لجان زكاتها , ونحوهم .


(4) البوابون وحراس العمارات الذين لا يصلون إلا في شهر رمضان, وهم قادرون على الكسب, وكسبهم يكفي نفقاتهم .
(5) عمال القمامة والنظافة , مع أن بعضهم يفرض على المحال التجارية ونحوها مالاً معلوماً يتقاضاه منهم أسبوعياً أو شهرياً حسب الأحوال .
(6) المنادون في مواقف السيارات ونحوهم .
(7) العمال في الشركات التي يملكها المزكي , ويعتبرها حوافز لهم في شهر رمضان .
وهناك أنواع أخرى كثيرة أغفلناها خوف الإطالة .
الصورة الثانية : أن يستبدلها بملابس , أو بأقمشة , أو بتجهيز بعض الشنط التي تحوى زيتاً , وسكراً , و( مكرونة ) , و( عدساً ) , وتمراً , و( قمر الدين ) – المشمش المجفف - , وزبيباً , وربما ( شايا ً) , ولبناً , ونحو ذلك من المأكولات , بما يساوى قيمة الزكاة الواجبة عليه , وهؤلاء إما يدفعونها إلى بعض اللجان الغير المتخصصة ليوزعونها على من يعرفونه في صورة زكاة الفطر أو يتولون توزيعها بأنفسهم . الصورة الثالثة : أن يخرجها لتنفق في مائدة لإفطار الصائمين في بعض الأماكن الأشد فقراً, أو قد ينشيء مائدة في أرقى أحياء القاهرة ،كـ( الزمالك ) , و ( جاردن سيتي ) , و ( الدقي ) , و( المهندسين ) , و( روكسي ) ونحوهم . وهذه الصور كلها مرفوضة , لأن الله تعالى حدد مصارف الزكاة , والصدقات فقال سبحانه : ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ ( [135] ) , فحصر مصارفها في هذه الأصناف الثمانية , واستثنى العلماء من ذلكم : q الأبوين , وإن علوا .
q والأبناء والبنات وإن سفلوا .
q وآل بيت النبي r- إن وجدوا - .
q وكل بني هاشم وبني المطلب - إن وجدوا - .
q وكل قادر على الكسب ، فإن عجز عن توفير العمل الذي يتكسب منه الحلال الضروري ، يعطى على قدر ما يمكّنه من الكسب , أو على قدر الكفاية ، حسب أوسط أهل البلد يساراً وإنفاقاً ، وهكذا .
ثم إن حصر إخراج الزكاة في شهر رمضان فقط , إضرار بالمجتمع كله طيلة العام بعده , والإسلام حكيم إذ جعل الزكاة موزعة على مدار السنة كلها , فقال تعالى في شأن زكاة الزروع والثمار : ﴿وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾( [136] ) , ويوم الحصاد في الزروع والثمار دائر على مدار السنة كلها .
وفى سائر أنواع الزكوات الأخرى , اشترط مرور سنة هجرية كاملة من حين امتلاك نصاب شرعي معلوم , وفى التجارات من حين بدء التجارة , وفى الشركات من حين بدء العمل بعد العقد المتفق عليه بين الشركاء , وكذلك في المصانع , إلا زكاة الركاز , وهو كل دفن جاهلي وجد في أرض الإسلام فيزكى حين وجدانه مباشرة دون انتظار الحول لقوله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنْ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ﴾ ( [137] ) , ويدخل في حكمه مناجم الذهب والفضة , والحديد , والمعادن وما شابه ذلك , وكذلك حقول البترول والغاز , وما شابه ذلك .
ففي الزروع والثمار : العشر , أو ثلاثة أرباع العشر , أو نصفه , على حسب الأحوال .
وفى الأموال والتجارات ونحوها : ربع العشر.
وفى الأنعام والمواشي حسب الأحوال .
وفى الركاز ونحوه : الخمس .
وهكذا تكون الزكاة على مدار العام لتغطي حاجات المجتمع كله في كل الأحوال !! وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

























- 10 -
امتناع الحائض والنفساء وأصحاب الأعذار عن الطعام والشراب في نهار رمضان على خلاف السنة


لا شك أن الحيض قدر الله تعالى المحض الذي كتبه على بنات آدم , فبه يعرف بلوغ المرأة سن الزواج , وأنها أصبحت صالحة للإنجاب , والنفاس ما ينزل عقب الولادة أو معها , والحيض والنفاس دليلان على صحة المرأة لا على مرضها .
فالحيض هو الدم الخارج من قُبُل المرأة حال صِحَّتها ، من غير سبب ولادة ، ولا افتضاض لغشاء بكارة , ولونه أسود , وقد يكون أحمر , وقد يكون غير ذلك .
وأقله يوم وليلة , وأكثره خمسة عشر يوماً بلياليهن .
أما النفاس فأقله دفقة أو بثقة , وأكثره أربعون يوماً بلياليهن .
لكل امرأة حالتها الخاصة بها في الحيض وفى النفاس !!
وفى أثناء حيض المرأة أو نفاسها يحرم عليها ما يأتي :
q الصوم مطلقاً .
q ويحرم عليها الصلاة مطلقاً .
q ويحرم عليها الطواف .
q ويحرم عليها مسَّ المصحف , أو القراءة فيه , أو القراءة من حفظها لآيات الكتاب العزيز , لكن لا بأس أن تستمع إليه من غيرها .
ثم بعد انقضاء عدتها , وطهارتها من الحيض أو النفاس تقضي الصوم من رمضان , وكذلك تقضي الطواف ، ولا تقضي الصلاة.
الكثيرات من الجاهلات من النساء المسلمات يَعْمدْن في شهر رمضان إلى الامتناع عن الطعام والشراب في نهار رمضان وهن حُيَّضٌ , اعتقاداً منهن أن ذلك من التقوى , ومن الورع , ثم إن المتفلسفات منهن يعمدن قبيل المغرب إلى عُودٍ , أو إلى بعض الأرز , أو نحوه فتضعه في فيها على مضضٍ , وتوَدّ أن لو أنها لم تفعل ذلك حتى تفطر مع الصائمين , خاصة مع الأولاد , ومع زوجها , حتى لا تكون بمعزل عنهم !!
وهذا إن دلّ فإنما يدل على سفاهة العقل , وعدم الفقه , واتباع الهوى .
فإن الله عز وجل هو الذي شرع الفطر للحائض و النفساء على لسان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- . فعن أبى سعيد الخدري- t- قال : « خرج رسول الله- r - في أضحى , أو في فطرٍ , إلى المصلَّى , فَمَرَّ على النساء , فقال : ( يا معشر النساء تصدقن , فإني أُرِيتُكنَّ أكثر أهل النار ) , فقلن : وبِمَ يا رسول الله ؟ قال : ( تُكْثِرنَ اللعنَ , وتكْفُرْن العشير , ما رأيت من ناقصات عقلٍ ودين أَذْهَبَ لِلُبِّ الرجلِ الحازِم من إحداكُنَّ ) , قلن : وما نقصان ديننا , وعقلنا , يا رسول الله ؟ قال : ( أليس شهادة المرأةِ مثلُ نصف شهادة الرجل ؟ ) قلن : بلى !! , قال : ( فذلك من نقصان عقلها !! أليس إذا حاضت لم تُصَلِّ ولم تَصُمْ ؟ ) , قلن : بلى !! قال : ( فذلك من نقصان دينها !! )( [138] ).
وعن حِمْنَةَ بنت جحشٍ- رضي الله عنها- قالت : « كنت أَسْتَحاضُ حيضةً كثيرة شديدة , فأتيت النبي- r - استفتيه , فقال : ( إنما هي ركضة من الشيطان , فَتَحيَّضي ستة أيام , أو سبعة أيام , ثم اغتسلي , فإذا اسْتَنْقَأْتِ فصلي أربعة وعشرين , أو ثلاثة وعشرين , وصومي , وصلِّي , فإن ذلك يُجْزِئُكِ , وكذلك فافعلي كل شهرٍ , كما تحيض النساء ,... ) ( [139] ) .
وعن مُعَاذَةَ قالت : « سألتُ عائشةَ - رضي الله عنها- فقلت : ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضى الصلاة ؟ قالت : كان يُصيبنا ذلك مع رسول الله- r - فنؤمر بقضاء الصوم , ولا نؤمر بقضاء الصلاة »( [140] ).
وإن كثيراً من منكري السنة في عصرنا زينوا للسفيهات في عصرنا الصوم في رمضان , فأطَعْنَهم .
وإن الكثيرين من أدعياء العلم حاولوا أن يستغلوا محدثات الحياة الدنيا , ومخترعاتها فقالوا : بجواز أن تأخذ المرأة أدوية معينة تعمل على تأجيل دورة المرأة الشهرية في شهر رمضان،حتى تستطيع أن تصوم شهر رمضان ، دون أن تفطر في أيام حيضتها,لأن الأدوية ستمنع الدم من النزول في موعده !!
وهذه كلها سلوكيات مرفوضة .
فمنكري السنة ملعونون , إن لم يتوبوا , فالله تعالى هو القائل : ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ ( [141] ) ,وقال تعالى : ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا﴾ ( [142] ) .
وأما مبيحوا تأجيل العادة الشهرية في رمضان حتى تتمكن المرأة من الصيام؛ فنقول لهم ما قال الله تعالى لأمثالهم : ﴿قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ(148)قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ﴾ ( [143] ) .
ونقول للمغيرات خلق الله , والغير قابلات شرع الله , والمتبعات للمضلين : ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ ( [144] ) .
واتقين الله , فإن الله يحب أن تؤتى رُخَصَهُ كما يحب أن تجتنب محارمه , هدانا الله وإياكن سواء السبيل .
وإلى لقاء آخر .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



- 11 -
قيام رمضان على غير هدي النبوة


إن القيام في رمضان تطوع عظيم ، وقربة عظمى ، يعرف بها ليل الصائم الخمص البطن ، من الصائم الممتلئ البطن !!
فمن أفطر على القليل الحلال استطاع القيام بهمة ونشاط ، ومن أفطر على الكثير من الحلال ثبطه ذلك عن القيام ، وأقعده عن قيام الليل بالطاعة ، فما بالكم بمن يفطر على غير الحلال ، قَلَّ أو كثُر ؟!
إنه بلا شك لن يفكر في القيام أصلاً ، بل ربما أفطر قبل موعد فطره ، بل ربما لم يصم أصلا ، حتى يحتاج إلى الفطر ، وهذا في قمة السفاهة إن ظن أن الله لا يعلم ذلك عنه ، بل ربما كان في قمة الكفر إن اعتقد أن رمضان لم يفرض الله تعالى صيامه ، ولم يسن الرسول - r - قيامه .
ثم إن في عصرنا ظهرت على السطح فئة كالغيم يحول دون نور القمر ، يوشك أن ينقشع فيبزغ القمر بنوره ، كحاله ليلة تمامه !!
هذه الفئة حاولت التلبيس على الناس أمر دينهم ، وابتدعوا في سنة القيام في رمضان أموراً ما أنزل الله بها من سلطان ، ومن ذلك ما يأتي :
أولها : تأخير صلاة العشاء عمداً في رمضان ، إلى ما بعد التاسعة مساء ، وقد يصل بهم الأمر إلى أن يصلوا العشاء في الساعة الحادية عشرة مساء ، أي بعد موعد الوجوب بأكثر من خمس ساعات !! وإذا سألتهم عن سبب هذا التأخير ؟! قالوا : " حتى يأتي الأحباب والمريدون من كل المحافظات !! " .
وهذا سلوك مرفوض شرعاً وعقلاً ، لأن الله تعالى قال : ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ ( [145] )
وقال تعالى :﴿ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى(13)إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمْ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي﴾ ( [146] ) ، ومعنى ذلك – والله أعلم بمراده – أن الصلاة محددة أوقاتها ، معلومة مواقيتها الشرعية ، فلا يجوز تقديمها ولا تأخيرها عن وقتها إلا بسبب شرعي ، ومن فعل غير ذلك عمداً دون عذر فصلاته باطلة إن صلاها قبل ميقاتها ، وإن أخرها عن وقتها دون عذر شرعي فهو منافق معلوم النفاق !! كما قال الله تعالى في شأن المنافقين : ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا(142)مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا﴾ ( [147] ) ، وقال تعالى : ﴿ وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ﴾ ( [148] ) ، فعد الله تعالى تكاسلهم عن أداء الصلوات في مواقيتها نفاقاً وخداعاً ، وهذا واضح جلي ، ومعلوم مفهوم .
ولهذا فإن النبي - r - هَمَّ أن يحرق على المتكاسلين عن الصلاة في مواقيتها في الجماعة الأولى في المسجد بيوتهم ، وأن يحرقهم فيها ، جزاء وفاقاً على تخلفهم وتكاسلهم ، لكنه - r - عدل عن ذلك لأنه تذكر أن النار لا يعذب بها إلا رب النار سبحانه وتعالى ، لكن يبقى حكم الصلاة في الجماعة الأولى في المسجد ، وفي ميقاتها الأول الذي حدده لنا رسول الله - r - عن أمين الوحي جبريل عليه السلام ، عن رب العزة سبحانه وتعالى ، وأنه فرض عين ، كما قال بذلك العلماء المشهود لهم بالكفاية والدراية .
ثانيها : هذه الفئة بعينها ، وغيرها ممن حذى حذوها يخففون صلاة العشاء تخفيفاً خلافاً لعادتهم في أدائها في غير رمضان !! وإذا سألتهم لم خالفتم عادتكم في التطويل في أداء هذه الفريضة ؟! قالوا: حتى نترك الفرصة لأداء صلاة القيام بحرية ونشاط !!
وإذا قلت لهم : إنكم تؤخرون صلاة القيام فما الداعي للتخفيف بهذه الصورة الغير المألوفة منكم ؟! قالوا : إنها السنة !!
وإذا قلت لهم : إن السنة في أداء الفريضة لابد من الالتزام بها في رمضان وفي غير رمضان ، لأن من سنها أعلم بها منا ، فهو القائل - r - : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) ومعلوم أن : الاتباع خير من الابتداع !! والثابت عنه - r - تطويل الفجر ، وتقصير الظهر ، وتطويل العصر ، وتقصير المغرب ، وتطويل العشاء ، فما تفعلونه في غير رمضان يوافق هدي النبوة في صلاة العشاء ، فلم خالفتموه في رمضان ؟! قالوا : هذه أمور خلافية !! ولا يجوز الإنكار في الأمور الخلافية !!
فإذا قلت لهم : أتطيلون الصلاة طيلة العام فإذا جاء شهر التشمير عن ساعد الجد في العبادات والطاعات تكاسلتم ؟!! فأي منطق هذا ؟ ! قالوا : نحن نعوض ذلك في القيام !!
وهذا سلوك مرفوض لا يقره الدين الحنيف لأتباعه ، لأن الدين الحق يصنع من أتباعه قمم الثبات على المبادئ الصحيحة ، والالتزام بها في كل حين ، وينأى بهم عن التقلب ، والاضطراب ، والهوى ، ويحصنهم من نوازع السفه والطيش والحمق ، ويدعوهم إلى الأخذ بمعالي الأمور ، وترك سفسافها ، ودعا بالمحافظة على الأوراد ، وعدم تضييعها ، وما لا يدرك جله لا يترك كله ، ومعلوم أن أحب الأعمال إلى الله تعالى : أدومها وإن قل ذلك العمل ، فالعبرة بالإخلاص ، والمداومة مع حسن الاتباع والتأسي برسول الله - r - في كل الأحوال ، على قدر الاستطاعة،والله الحكيم العليم قال في الحديث القدسي : ( ما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضته عليه ) ، وهذا صحابي كريم سأل النبي - r - عن ماذا فرض الله عليه ؟ فأجابه المعلم القدوة ، والهادي البشير بفرائض الإسلام ، وفي كل مرة يقول للرجل : ( إلا أن تطَّوَّعَ ) ويجيب الرجل صراحة أمام النبي - r - وعلى ملأ من الصحابة الكرام : " والله !! لا أزيد على هذا ولا أنقص ، ولا أتطوع " فقال النبي - r - معقباً على صراحة الرجل : ( أفلح إن صدق !! ) وفي رواية قال : ( من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا ) .
لأن النوافل كلها لا تجزئ عن فريضة واحدة ، ولا تشفع النوافل كلها لصاحبها إن أهمل فريضة واحد ، إذ لا يعقل بحال من الأحوال أن يتكاسل المسلم عن الفريضة إلى حد الاستخفاف بها ، وعدم مساواتها بالنافلة في درجة الاهتمام ، والاستعداد النفسي والبدني ، كما يفعل أمثال هؤلاء .
ثالثها : ثم إن هذه الفئة بعينها ، ومن يحذوا حذوها يتعمدون القيام في كل ليلة من رمضان بأكثر من جزأين – أربعة أحزاب – من كتاب الله تعالى ، بل ربما تباهى بعضهم أنه صلى في مسجد كذا ، الذي يختم القرآن كل أسبوع ، وآخر يقول : إنني أصلي في المسجد الفلاني الذي يختمون فيه القرآن الكريم كل أربع ليال !! حتى وصل أمر التباهي في الصلاة بهذه الفئة أن قال أحد الداعين إلى فكرها ومنهجها : " نحن نختم القرآن كل ثلاث ليال!! حيث نصلي العشاء في التاسعة مساء !! – أي : بعد موعد الوجوب بثلاث ساعات على الأقل – ثم نختم الصلاة ، ثم ندخل في صلاة القيام ، ونستريح بين كل ركعتين خمس دقائق ، وبعد الركعة الرابعة نستريح نصف ساعة ، حتى ننتهي من الصلاة قريباً من الساعة الثالثة ، ثم نتسحر ، ثم نصلي الفجر !! نفعل ذلك في الليالي العشر الأخيرة ، أما فيما يسبقها من ليال ، فإننا نبدأ صلاة القيام عقب صلاة العشاء في الحادية عشرة مساء - أي : بعد موعد وجوب صلاة العشاء بخمس ساعات على الأقل – " .
وأترك لك أخي القارئ الكريم الحكم على هذا السلوك المرفوض .
واعلم أخي الكريم !! أن الرسول - r - صام تسع رمضانات ، وختم القرآن الكريم كله مرة واحدة فقط في كل شهر من الأشهر الثمانية الأولى ، وختمه مرتين فقط في السنة التاسعة ، وهي عام 10 هـ ، وذلك فيما ثبت عنه - r - ، من أن جبريل عليه السلام كان يدارسه ما نزل من القرآن الكريم في كل عام مرة في شهر رمضان ، وفي العام الأخير من حياته - r - دارسه جبريل عليه السلام القرآن مرتين ، ولنستمع إلى الإمام ابن القيم – رحمه الله – وهو يحكي هديه - r - في قيام الليل عامة ، فيقول : " وكان - r - يرتل السورة حتى تكون أطول من أطول منها ، وقام بآية يرددها حتى الصباح ، وقد اختلف الناس أيهما أفضل : الترتيل وقلة القراءة ، أو السرعة مع كثرة القراءة ؟!! على قولين : فذهب ابن مسعود ، وابن عباس – رضي الله عنهما – وغيرهما ، إلى أن الترتيل والتدبر مع قلة القراءة أفضل من سرعة القراء مع كثرتها ، واحتج أرباب هذا القول بأن المقصود من القراءة : فهمه وتدبره ، والفقه فيه ، والعمل به ، وتلاوته وحفظه وسيلة إلى معانيه ، كما قال بعض السلف : { نزل القرآن ليعمل به ، فاتخذوا تلاوته عملاً } ولهذا كان أهل القرآن هم العالمون به ، والعاملون بما فيه ، وإن لم يحفظوه عن ظهر قلب ، وأما من حفظه ولم يفهمه ، ولم يعمل به فليس من أهله ،وإن أقام حروفه إقامة السهم !!
قالوا : ولأن الإيمان أفضل الأعمال ، وفهم القرآن وتدبره هو الذي يثمر الإيمان ، وأما مجرد التل





 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
النقشبندى عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
الموطن : بنى حميل
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
عدد المساهمات : 2894
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 9:30 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

جميل بارك الله فيك وجزاك الله كل خير وجعل كل ذلك فى ميزان حسناتك
تقبل مرورى
[/b]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/b]





 
توقيع العضو : النقشبندى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [color=blue]محمد عبده النقشبندى [/url] ربما أكون رجل بقلب طفل ولكن لا أرحم من يخدعنى لا أجامل من يتبعنى لا استسلم لكيد الاعداء لا أهاب حتى الاقوياء لا أخاف الا الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
البروفسير مستشار المنتدىمستشار المنتدى
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 39
الموطن : مصري
تاريخ التسجيل : 30/10/2010
عدد المساهمات : 4816
  

تاريخ كتابة المُساهمة الأحد يوليو 31, 2011 11:13 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




 
توقيع العضو : البروفسير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:39 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا على مرورك اخى محمد نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى نورتنا




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
ناصر جاد عضو مميزعضو مميز
~|| بيانات العضو ||~
الجنس : ذكر
العمر : 40
الموطن : قرية بنى حميل
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
عدد المساهمات : 1737
  

تاريخ كتابة المُساهمة الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:39 am      

رد: سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

شكرا لمرورك اخى البروفسير نورت الموضوع بمرورك اخى الغالى نورتنا




 
توقيع العضو : ناصر جاد


مـــــــــــــــــــــــــــــرر المــــــــــــــــــــــــــــــــوس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سلوكيات مرفوضة فى رمضان بقلم فضيلة الدكتور عبدالله عبدالله السحت

..
الردود السريعة :
..
صفحة 1 من اصل 1




صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ منتديات بني حميل ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ :: o°°o°°o°*~.][ بني حميل - المنتدى الإسلامي ][.~* °o°°o°°o :: :: الخيمة الرمضانية..(رمضانيات) ::-
 
 أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع ( يتم التحديث اتوماتيكيا )



لا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتديات بني حميل
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
إدارة المنتدى/ الزعـــــيم & أبويحيى

Loading...
© phpBBإتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف